نقد سينمائي

سباق العربات الروماني

تشاهدون عبر هذا الفيلم حدثا استحوذ على شغف إمبراطورية بكاملها، حدثا كان خلاصة الهوية الرومانية. رياضة واحدة كانت الأهم بالنسبة للرومان، لم تكن المصارعة بل سباق العربات، ليس مجرد ترفيه، بل كان عيداً، طقساً دينياً ومناسبةً قبليةً. كيف نميز بين الواقع والخيال؟ ونعرف كيف كان السباق الفعلي؟
في استعادة لتلك المشاهد والأحداث يعرض الفيلم سباقًا حقيقياً مع عربات حقيقية وفرسانها بإسبانيا، التي كانت يوما أحد أقاليم تلك الإمبراطورية.
هذا البرنامج يتحدى مجموعة من الفرق لتصميم وبناء العربات الرومانية والتسابق بها. ومن خلال إعادة البناء، يكشف الفيلم عن أخطر رياضة كان يفضلها الرومان وكيف حولوا أحداثها إلى مشاهد عنيفة ومثيرة.
أحب الرومان سباق العربات أكثر من كل أنواع الرياضة الأخرى. كان هناك أكثر من مئتي يوم للسباق في السنة، في مضمار سيرك مكسيموس العملاق بروما كان يجتمع 250 ألف مشاهد ومشجع لرؤية الإثارة. ورؤية نجوم المسابقات المتنافسين. كما يشهدون مناظر مرعبة كثيرا ما تتحول إلى حوادث مميتة، ويتراهنون أيضا على نتائج آلاف السباقات.
في هذا الفيلم الوثائقي، يتدرب أربعة متطوعين مثل سائقي العربات الرومانية قديماً. وفيما يستعدون للسباق، يتابعهم الفيلم في كل خطوة أثناء تدريباتهم. وليس المطلوب منهم معرفة قيادة العربات والخيول فقط بل يجب أن يتعلموا المهارات والاستراتيجيات التي يحتاجونها للفوز.

قد ينال إعجابكم

متابعات

المخرج الخفيّ

في كل كارثة إنسانيّة، ما عليهم إلا أخذ تصريحات المسئولين قولًا واحدًا وفردها بنشابة مناسبة لتصير فيلمًا وطنيًّا يلعب...