نقد سينمائي

بدء الدورة 15 لمهرجان حوض المتوسط بتطوان

شعار المهرجان

تنعقد الدورة 15 لمهرجان سينما حوض المتوسط بتطوان (شمال المغرب) حيث خص الافتتاح تكريم كل من الراحلين الممثل المغربي حسن الصقلي والمخرج المصري يوسف شاهين.
 وطالب مدير المهرجان السيد أحمد الحسني في كلمته الافتتاحية من السلطات المغربية المحلية إطلاق أسمه على أحد شوارع مدينة تطوان نظرا لما قدمه للمهرجان منذ دوراته الأولى كما تم عرض فيلمه "إسكندرية...ليه؟" فضلا عن مجموعة من الأفلام طيلة المهرجان وكذا ندوة دُرست فيها أعماله بمشاركة نقاد من المغرب وفرنسا وكذا الممثل المصري محمود حميدة الذي سبق أن اشتغل معه.
يتضمن المهرجان مسابقتين الأولى للأفلام الروائية الطويلة والقصيرة يترأس لجنة تحكيمها المخرج المغربي جيلالي فرحاتي والثانية خاصة بالفيلم الوثائقي يترأس لجنة تحكيمها المخرج المغربي نور الدين كونجار.
إذا كانت المسابقة الخاصة بالأفلام الرواية تحتوي على مجموعة من الجوائز تهم مختلف الجوانب الفنية فقد خصص المهرجان جائزة واحدة للفيلم الوثائقي، كما يتضمن المهرجان فقرات أخرى للعروض السينمائية خارج المسابقة خاصة فقرة تكريم السينما الإسبانية إلى جانب ورشات منها ورشة خاصة بالفيلم الوثائقي متوجهة أساسا لطلبة السينما والأساتذة بشكل عام
وسينضم المهرجان في آخر يوم له مائدة مستديرة تجمع إدارة المهرجان مع وسائل الإعلام لتقييم هذه التظاهرة وتأطير معالم جديدة له بحكم أنه تحول إلى مهرجان سنوي بعد أن كان يُنظم كل سنتين من جهة ومن جهة أخرى انتقل تسييره من جمعية أصدقاء السينما إلى مؤسسة تضم مختلف الفعاليات بالمدينة الرسمية وشبه الرسمية ولم تعد الجمعية إلا عضو ضمن مجلسها الإداري
ويترأس المؤسسة السيد نبيل بنعبدالله وزير الاتصال السابق والسفير المغربي الحالي بإيطاليا
وسنلقي الأضواء على هذه التظاهرة في مراسلات مقبلة تتناول أنشطته وقد أجرينا استجوابا مطولا مع مدير المهرجان يشرح لنا فيه جميع التغيرات التي عرفها.
 

قد ينال إعجابكم