نقد سينمائي

مهرجان أفلام وثائقية واستكشافية بمدينة الجديدة

 

ملصق المهرجان

تنظم جمعية " أحفاد إبن بطوطة"  تحت إشراف المركز السينمائي المغربي، وبدعم من مؤسسات محلية ووطنية، الدورة الثانية لمهرجان الأفلام الاستكشافية والوثائقية وذلك خلال الفترة الممتدة من 20 ماي الجاري إلى 23 منه تحت شعار "الأفلام الاستكشافية والوثائقية: مرآة لتقاليد وعادات الشعوب". وذلك بمدينة الجديدة الواقعة على المحيط الأطلسي جنوب مدينة الدار البيضاء.
وتأتي هذه الدورة إيمانا من الجمعية " بأهمية السينما في المجتمعات وما لها من دور في تربية الذوق الفني والانفتاح على عوالم جديدة يحكمها الواقع والخيال وتتيح للمتلقي السفر عبر متاهاتها اللامتناهية " حسب ما جاء في بلاغها الصحفي.
وستعمل إدارة المهرجان على عرض مجموعة من الأفلام الطويلة والقصيرة، ومنها على الخصوص أفلام مرت عبر ذاكرة مدينة الجديدة، بمعنى أن بعضها صور بها أو أرخ لحقبة من تاريخها العريق، كما ستعمل على تكريم أحد أبنائها المخرج لطيف لحلو وستعرض فيلمه الطويل "شمس الربيع" المصور سنة 1969. ونشير بالمناسبة أن فيلم " عطيل " للمخرج الأمريكي " أورسون ويلز" قد تم تصوير مشاهد كثيرة منه بمدينة الجديدة سنة 1952 وتقدم به إلى المسابقة الرسمية لمهرجان " كان " الفرنسي تحت راية المغرب وباسمه تضامنا مع الشعب المغربي الذي كان يناضل ضد الاستعمار الفرنسي. حيث فاز فيلم " عطيل " حينها بالسعفة الذهبية مناصفة مع فيلمين آخرين من إيطاليا وفرنسا.
وموازاة مع فعاليات الدورة الثانية، عملت إدارة المهرجان على تسطير برنامج غني ومتنوع، من خلال برمجة ورشات للتكوين حول تقنيات الصوت والصورة والمونتاج بكل من دار الشباب حمان الفطواكي ودار المواطن موجهة بالأساس للشباب، كما ستعمل على توسيع هامش الاستفادة من خلال عرض مجموعة من الأفلام الطويلة والوثائقية والاستكشافية لمجموعة من المخرجين المغاربة بفضاء كل من حديقة محمد الخامس ودار الطالب ومقر سوبريجا ودار المواطن، لإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من المشاهدين.
تبقى الإشارة، إلى أنه وبالنظر للإرث الحضاري والتاريخي المشترك، الذي يربط البرتغال بالمغرب وخاصة مدينة الجديدة، فقد ارتأت إدارة المهرجان أن تعمل على احتضان السينما الناطقة بالبرتغالية كضيفة شرف، كما ستتشرف بعرض فيلم تراثي "حنا" من دولة الإمارات العربية المتحدة لمخرجه صالح كرامة، كما ستشهد ساحة حديقة محمد الخامس معرضا للإكسسوارات السينمائية بمساهمة شركة إنتاج مغربية.
ومن الأفلام المقرر عرضها في هذه التظاهرة نذكر " من وحي الصحراء" و " العيد عند الرحل " و " عشاق موغادور " و " المقاوم المجهول " و " الحال " وغيرها.
أما الفضاءات التي ستحتضن فعاليات المهرجان فهي:
* المسرح البلدي، (تأسس سنة 1914 كقاعة للحفلات وتحول إلى مسرح في 1926، سعته 500 مقعد)،
* حديقة محمد الخامس، فضاء مفتوح من أجل عروض في الهواء الطلق عبر شاشة عملاقة موجهة لحوالي 15000 متفرج،
* دار الشباب حمان الفطواكي مخصصة لاستقبال ورشات تكوينية،
* دار الثقافة (الكنيسة البرتغالية) بالحي البرتغالي: عروض موازية،
* دار المواطن: عروض متنقلة لفائدة المستفيدين وورشات للتكوين في الصوت والصورة والمونطاج
* دار الطالب: عروض متنقلة لفائدة 200 من نزلاء الدار.
موائد مستديرة حول الأفلام الاستكشافية والوثائقية بالمغرب بحضور مخرجين وممثلين مغاربة و أجانب إضافة إلى نقاد سينمائيين مع توقيع لكتب سينمائية

قد ينال إعجابكم