نقد سينمائي

جديد الوثائقية : سيرة لاجئ

بدء من يوم الجمعة 8 مايو الجاري تشرع الجزيرة الوثائقية في بث سلسلة أفلام وثائقية بعنوان عام هو ( سيرة لاجئ ) تتكون من ستة أجزاء وتدور حول النكبة الفلسطينية.
 وتروي الأجزاء الستة تجربة اللاجئين الفلسطينيين في العالم خلال الستين سنة الماضية.  تقدم الأجزاء الثلاثة الأولى نظرة تاريخية وإخبارية وتقدم مراجعة شاملة لستة عقود من التهجير بدءا من النكبة  عام 1948 (الجزء الأول) ومرورا بالتهجير الفردي والجماعي المتكرر (الجزء الثاني) وصولاً إلى تحمّل التمييز الذي يتعرّض له الإنسان الفلسطيني أينما كان(الجزء الثالث). أما الأجزاء الثلاثة الأخيرة من السلسلة فتتعرض للقضايا التي يواجهها اللاجئون الفلسطينيون وتهدف إلى إثارة نقاش حول هذه الموضوعات الشائكة. فيركز الجزء الرابع على تشكّل الهوية و تبعات العيش في الشتات. أمّا الجزء الخامس فيتعرض لاستراتيجيات الحصول على حق العودة ويعرّف بالذين يعملون  في هذا المجال وحيثيات أسلوبهم. في حين يركّز الجزء السادس على القيادات والتمثيل السياسي الذي توافر للفلسطينيين وطموحاتهم المستقبلية في هذا السياق.
تم تصوير السلسلة في 17 بلداً، و18 مخيماً، و36 مدينة، وشملت أكثر من 300 مقابلة مع لاجئين فلسطينيين عاشوا في 25 بلداً. وهذه أول سلسلة أفلام وثائقية تركّز على تجربة اللاجئين الفلسطينيين كتجربة كونية على مدى ستين سنة. يقدّم الفيلم لاجئين فلسطينيين تم تهجيرهم عام 1948 وأولادهم وأحفادهم من مختلف الأعمار والخلفيات الاجتماعية-الاقتصادية ومستويات التعليم.
وتم تقسيم الأجزاء الستة في عناوين تمثل مضمون كل جزء وذلك كالتالي:
الجزء الأول: "النكبات اليومية 1" "
الجزء الثاني: "النكبات اليومية2""
الجزء الثالث :النكبات اليومية3"
الجزء الرابع: "وطن بلا هوية"
الجزء الخامس: "هوية بلا وطن"
الجزء السادس: "حكي العودة"
الجزء السابع: "عودة الحكي"
الأفلام موجهة بشكل رئيسي لجمهور فلسطيني ومن ثم لأولئك الذين يؤيدون الحق الفلسطيني. إن هذه السلسلة تشكل أداة للجاليات وتهدف لإثارة النقاش والسجال والحوار.
سيرة لاجئ" فيلم بإنتاج مستقل وإخراج برلا عيسى وأصيل منصور وآدم شابيرو. الموسيقى بتوقيع طارق (إكسنترك) كزاله و رام الله اندرغراوند. تم تمويل المشروع بتبرعات فردية وهو لا يرتبط بأي منظمة أو حزب سياسي.

من السلسلة

قد ينال إعجابكم