نقد سينمائي

تركيا تودع "آخر العثمانيين.."

عثمان أرطغرول

وَدَع الأتراك يوم السبت أكبر أفراد الدولة العثمانية السابقة في جنازة نُظمت في اسطنبول حضرها وزراء أتراك في إشارة الى الاعتراف الرسمي بالمتوفى الذي كان منفيا.

وتدفق مئات المشيعين على ساحة المسجد الأزرق في وسط أكبر مدينة تركية واصطفوا حول نعش عثمان أرطغرول عثمان أوغلو الملفوف بالعلم التركي.

صلاة الجنازة أمام المسجد الأزرق

وحضر ثلاثة وزراء جنازة عثمان أوغلو حفيد السلطان عبد الحميد الثاني آخر سلاطين العثمانيين الذين حكموا الدولة العثمانية.

وتوفي عثمان أوغلو الذي وصفته وسائل الاعلام التركية "بآخر العثمانيين" في مستشفى باسطنبول يوم الاربعاء بعد اصابته بفشل كلوي عن 97 عاما.

أرطغرول إلى مثواه الأخير

وتزايد الاحترام للامبراطورية العثمانية السابقة في السنوات الأخيرة تحت حكم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي وصلت حكومته الى السلطة عام 2002 ومنحت عثمان أوغلو الجنسية التركية عام 2004 .

وولد عثمان أوغلو عام 1912 في قصر باسطنبول ونفي هو وأعضاء آخرون بالعائلة عندما انهارت الامبراطورية العثمانية لتحل محلها الجمهورية التركية عام 1923 .

وأمضى جزءا كبيرا من حياته في الولايات المتحدة وحضر الى تركيا عام 1992 بمقتضى عفو.

ومقبرته قريبة من المسجد الأزرق حيث دفن جده ومسؤولون سابقون آخرون بالدولة العثمانية

قد ينال إعجابكم

حوارات

أخوة الصمت

أربع سنوات قضاها مينتاس ليوثق يوميات كرديين أبكمين ألهماه كثيرا في حياته اللاحقة
حوارات

دراما في شقة "تقسيم"

فيلم نفسي عن المسؤوليات والانتماء، وتأثير الأحداث السياسية والاجتماعية العامة على العلاقات الشخصية...