نقد سينمائي

"الدوحة ترايبيكا" ينظم مناظرات "سينمائية"

يعتزم «مهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي» تنظيم سلسة «حوارات الدوحة» التي ستضم مجموعة من المناظرات والمناقشات الهادفة مع عدد من أبرز مخرجي وصناع السينما في العالم. كالمخرجة ميرا ناير مخرجة فيلم "أميليا"، وداني بويل مخرج فيلم "المليونير المتشرد"، والفلسطيني إيليا سليمان، مخرج "الوقت المتبقي" بعض ابرز المشاركين ضمن هذه السلسلة من الفعاليات.

 

المخرجة ميرا ناير

وأعلنت  إدارة «مهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي» الأول عن تنظيم سلسلة جديدة من الحوارات والنقاشات المعمقة التي ستقام على مدار العام. وكجزء من الجهود العامة للمهرجان والتي تهدف إلى تعزيز ثقافة السينما، سيتيح المهرجان هذه الحوارات والفعاليات وحلقات النقاش بالمجان. وسيتميز برنامج «حوارات الدوحة» بالكثير من الفعاليات المميزة مع كبار صناع ومخرجي الأفلام بمن فيهم ميرا ناير مخرجة فيلم "أميليا"، والبريطاني داني بويل مخرج فيلم "المليونير المتشرد"، والفلسطيني إيليا سليمان، مخرج "الوقت المتبقي"، وآر. جي. كتلر مخرج فلم "عدد سبتمبر" والكثير من كبار التنفيذيين في عالم السينما والأفلام من أمثال لينيت هويل، وكين كامينز، وكاسيان إيلويس وغيرهم. وقد تمَّ إطلاق مهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي الذي ستقام فعالياته بين 29 أكتوبر إلى 1 نوقمبر 2009 عبر شراكة رائدة بين هيئة متاحف قطر، ومُؤسِّسي «مهرجان ترايبيكا السينمائي» العالمي.

وفي هذا الصدد، قالت أماندا بالمر، المديرة التنفيذية لمهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي: "لقد عملنا على تنظيم مجموعة من الفرص والفعاليات التي تهدف إلى إشراك العاصمة القطرية الدوحة في عالم صناعة السينما بشكل غير مسبوق. إذ ستُتّم هذه الحوارات والمناظرات ودورات الـ"الماستر كلاس" من سلسلة الفعاليات التعليمية التي ينظمها المهرجان على مدار العام. وستعمل هذه الفعاليات جمع الأفلام ومخرجيها وجماهيرها في بوتقه واحدة تنصهر فيها اختلافات الجنس والعرق واللغة بأسلوب شيق سيكون له أثر كبير في تطوير مشهد ثقافة السينما في المنطقة".

ومن ناحيته قال جيف جيلمر، المسؤول الإبداعي الأول لشركة ترايبيكا: "تتجسد وظيفة المهرجانات السينمائية في العمل على توفير السياق الهادف والمناقشات والحوارات البناءة التي تسمح بنمو وتطور صناعة السينما والأفلام. وسيعطي هذا البرنامج دفعة جديدة لأهداف المهرجان في الدوحة ووضع الأسس الصحيحة لهذه الصناعة والارتقاء بالحوار البناء في عالم السينما والأفلام".


داني بويل

وتعتبر دورات الـ"ماستر كلاس" مع المخرج البريطاني داني بويل الحائز على جائزة الأوسكار عن فلمه "المليونير المتشرد" وفعالية "الطريقة العربية الجديدة" التي ستركز على الموجة الجديدة من صناع ومخرجي الأفلام العرب، إلى جانب جلستين للأسئلة والأجوبة مع أماندا بالمر المديرة التنفيذية للمهرجان في 30 أكتوبر والمخرج الفلسطيني إيليا سليمان في 1 نوفمبر بعض ابرز الفعاليات التي ستقام ضمن برنامج «حوارات الدوحة».

وبالإضافة إلى ذلك، ستسلط ثلاثة جلسات حوارية متخصصة بصناعة السينما الضوء على صناعة الترفيه، حيث ستتناول مواضيع سينمائية متنوعة مثل الإخراج الوثائقي، وتمويل الأفلام، والإنتاج والتوزيع في السوق العالمية. وستضم هذه النقاشات عدد من الضيوف البارزين مثل كين كامينز، الذي لعب دوراً هاماً في تمويل فيلم (سيد الخواتم) والكثير من الأفلام الأخرى؛ والمخضرم كاسيان ألويس الممول ووكيل الأفلام المستقل؛ ولينيت هويل، مخرج (هاف نيلسون) و(فويب في بلاد العجائب).

قد ينال إعجابكم

حوارات

دراما في شقة "تقسيم"

فيلم نفسي عن المسؤوليات والانتماء، وتأثير الأحداث السياسية والاجتماعية العامة على العلاقات الشخصية...