نقد سينمائي

افتتاح مهرجان أوسيان فان للسينما الآسيوية والعربية

افتتحت في نيودلهي مساء يوم السبت الدورة الحادية عشرة لمهرجان "أوسيان سيني فان للسينما الأسيوية والعربية" التي كان مقررا أن تعقد في يوليو تموز الماضي.
وكرم المهرجان في حفل الافتتاح مؤلف الأغاني وكاتب السيناريو الهندي جولزار.

 

ويضم المهرجان أقساما للأفلام الوثائقية والروائية القصيرة إضافة إلى مسابقة الأفلام الروائية الطويلة التي تنافس فيها أفلام من الهند والصين واندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية وإيران وتركيا ومن سوريا فيلم (الليل الطويل) لحاتم علي ومن تونس فيلم (حائط المبكى) لإلياس بكار.
والأعمال العربية المشاركة في مسابقة الأفلام القصيرة هي (ليش صابرين) إخراج مؤيد عليان و(عام الجزائر) إخراج مي بوحادا و(علي العراقي) إخراج فاتشي بولغاريان ومن مصر (رؤية شرعية) لرامي عبد الجبار و(حدث في مهرجان برلين) لنيفين شلبي.

ليش صابرين لمؤيد عليان

وعرض في الافتتاح الفيلم الروماني (الصيد) وتقع أحداثه في يوم واحد حول زوجين شابين غير مستقرين في علاقتهما ويخرجان في رحلة وتصدم الزوجة التي تقود السيارة امرأة في الطريق ويفكران في وسيلة للتخلص من جثتها لكنهما تفاجئهما باستيقاظها ويتضح أنها فتاة ليل ويكذبان عليها بشأن الحادث لكنها تعرف الحقيقة وتحاول ابتزاز الشاب ثم تخبر زوجته بعلاقة لم تنشأ بينهما فتتعقد علاقة الزوجين.
وتنظم المهرجان مؤسسة أوسيانس للفنون برئاسة نيفل تولي. وفي الدورات الأولى للمهرجان كانت السينما العربية تشارك على هامشه ومنذ عام 2007 أصبح المهرجان مخصصا للسينما الآسيوية والعربية. وينظم البرنامج العربي الناقد السينمائي العراقي انتشال التميمي.

قد ينال إعجابكم