نقد سينمائي

أسبوع السينما الإيرانية في تونس

في غمرة احتفال جمهورية إيران بانتصار ثورتها الإسلامية، تحتفي دار الثقافة ابن رشيق التونسية كذلك بهذه المناسبة من خلال احتضانها لأسبوع الفيلم الإيراني في دورته السادسة   وذلك في إطار ما يسمى بالتبادل الثقافي الإيراني التونسي.

من فيلم "بعيدا جدا.. قريبا جدا"

شارة  البداية كانت بإمضاء المخرج الإيراني مير كريمي بفيلمه "بعيدا جدا ...قريبا جدا..." الذي حدثنا بأسلوب سردي عن قصة طبيب أعصاب يكتشف أن ابنه "سامان"  الذي سافر إلى الصحاري ليعيش قريبا من النجوم لعشقه لعالم الفلك، يكتشف  أن ابنه أصيب بمرض مزمن ومن هنا يقرر الأب الالتحاق بابنه غير أن المعوقات التي تعترض سبيله تكون كفيلة بأن تصنع الحبكة الدرامية لهذا الفيلم الذي اشترك في كتابة السيناريو فيه مخرج الفيلم رضا مير كريمي ومحمد رضا كوهري.

فيلم الافتتاح كان بشهادة المخرجين ورجالات السينما الذين حضروا الفيلم غاية في انتقاء المشاهد المعبرة وغاية في إتقان استعمال المؤثرات الصوتية التي عكست أسلوبا سرديا يعرض أحداثا ذات طابع اجتماعي يعيشه المجتمع الإيراني اليوم.

والجدير بالذكر هنا، أن فيلم مير كريمي كان قد توج في سنة 2004 بجائزة "العنقاء الذهبية" لمهرجان الفجر السينمائي العالمي بطهران.

المخرج رضا مير كريمي

السينما في لوحات معروضة

ما ميز حفل افتتاح أسبوع الفيلم الإيراني بتونس أيضا إقامة معرض بفضاء دار الثقافة ابن رشيق تضمن خلاصة "ثلاثين سنة من السينما الإيرانية في الصور الفوتوغرافية" وهو عنوان المعرض الذي قدم بانوراما من الأفلام الإيرانية التي سبق أن تحصلت على جوائز عالمية بمهرجانات كان و لوكارنو و منتريال ...

جاءت اللوحات المعروضة في إخراج جميل و جذاب للقطات تعكس المعيش اليومي للمجتمع الإيراني من خلال علاقة المرأة بالرجل و دورها في ميادين السينما و بصمتها في الأفلام المعروضة .

يتواصل أسبوع الفيلم الإيراني من غرة الشهر الحالي إلى حدود السابع من فبراير و سيتم خلال هذه الأيام عرض 7 أفلام طويلة أنجزت خلال السنوات الخمس الأخيرة كما سيتم خلال الأيام إسناد جائزة الصقر الذهبي للمخرج الإيراني داريوش غريب زادا  عن شريطه القصير "بومرنك" الذي كان للجمهور التونسي موعدا سابقا معه في الدورة الرابعة و العشرين للمهرجان الدولي لفيلم الهواة بتونس.

وعلاوة عن فيلم الافتتاح فستكون الأفلام الستة الأخرى على النحو التالي:

-فيلم "قبعة" للمخرج مسعود نوابي
-فيلم "ذكرى" للمخرج فريدون حسن يور
-فيلم "الليل " للمخرج رسول صدر عالمي
- فيلم "المسيح " لنادر طالب
-فيلم "نصف لي و نصف لك" للمخرج وحيد نيكوفواه آزاد

أما شارة النهاية فستكون بعرض شريط "وحدة" للمخرج حجة قاسم الذي سيكون حاضرا لمناقشة الفيلم مع ثلة من أعمدة السينما التونسيين.

قد ينال إعجابكم

متابعات

المخرج الخفيّ

في كل كارثة إنسانيّة، ما عليهم إلا أخذ تصريحات المسئولين قولًا واحدًا وفردها بنشابة مناسبة لتصير فيلمًا وطنيًّا يلعب...
متابعات

فينسيا 74: جوائز مُستحقة

في مفاجأة مُستحقة، فاز بجائزة أفضل ممثل، الفلسطيني "كامل الباشا"، عن دور المهندس "ياسر"، في فيلم المخرج اللبناني زياد...