نقد سينمائي

ابوظبي السينمائي مع موما وآرت لتكريم رواد السينما

أعلن مهرجان أبوظبي السينمائي 2010 عزمه عرض مختارات من أولى الدفعات الثلاثة لبرنامج خرائط الذات، وهو برنامج جديد ينتجه المهرجان بالشراكة مع متحف الفن الحديث (MoMA) ومؤسسة آرت إيست في نيويورك تحت عنوان التجريب في السينما العربية منذ الستينيات وحتى الآن.
 
يقدم برنامج خرائط الذات مقترحا جمالياً بخصوص التراث السينمائي المغيب وغير المعروف على نطاق واسع، وذلك من خلال تركيزه على أفلام عربية ذات بنى فردية وجمالية وإبداعية. تأثر المخرجون العرب بما ساد فيستينيات القرن الماضي من تجريب وانفتاح على المغايرة بما شكل موجة طليعية شملت شتى أنواع الفنون، الأمر الذي أدى إلى تقديم صياغات جديدة على مستوى الشكل والمضمون بعيدة كل البعد عن التقليدية والتجارية، والتأسيس لمفردات سينمائية ذاتية امتازت بالجرأة. هذه الأفلام ستعرض في متحف الفن الحديث (
MoMA) في كل معرض سنوي يقيمه، إضافة إلى تنقلها بين مهرجان أبوظبي السينمائي ومتحف تيت مودرن للفن الحديث في لندن ومن ثم تجوالها في بلدان الشرق الأوسط والعالم.
 
وسيتم إلقاء الضوء على هذه المبادرة الفريدة على نطاق عالمي للمرة الأولى عبر مهرجان أبوظبي السينمائي في دورته الرابعة والتي ستقام في الفترة الممتدة بين 14 و 23 أكتوبر 2010، من خلال عرض مجموعة مختارة من سلسلة متحف الفن الحديث (
MoMA) تتضمن أربعة أفلام وهي: "المومياء" (مصر، 1973)، "اليازرلي" (سورية، 1972)، "يد إلهية" (فلسطين، 2002)، "سجل اختفاء" (فلسطين، 1996).
 
عُرض فيلم اليازرلي للمخرج قيس الزبيدي (العراق/ سورية، 1972) لمرة واحدة فقط في سورية، وهو فيلم يمضي في تتبع دواخل فتى وما يمليه عليه مصيره المحفوف بالفقر والعمل الشاق من اضطرابات. ومن الأفلام التي لم تنل فرصتها بعروض وافية.

أما فيلم ”المومياء - ليلة أن تحصى السنين" (مصر، 1973) للمخرج شادي عبد السلام، فيعتبر يعتبر أكثر أفلام سينما المؤلف المصرية شهرةً، وقد تم ترميمه من قبل مؤسسة "سينما العالم،" و"سينماتك بولونيا".
 
تتضمن المختارات أيضاً فيلمين للمخرج الفلسطيني المعروف إيليا سليمان، أولهما "سجل اختفاء" (فلسطين/ فرنسا/ الولايات المتحدة الأمريكية/ ألمانيا، 1996) وهو الفيلم الروائي الأول للمخرج، ويسلط الضوء على جوانب من الحياة في الناصرة والقدس في سلسلة من المقاطع السينمائية السريعة التي حملت بعض التأملات والانتقادات بأسلوب تهكمي ساخر، ما جعله وعلى نطاق واسع محل مقارنة بأعمال المخرج الفرنسي جاك تاتي. أما الفيلم الثاني "يد إلهية" (فلسطين/ فرنسا/ المغرب، 2002) فهو الفيلم الفلسطيني الأول الذي يتم اختياره للعرض ضمن المسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي، ويتمحور هذا الفيلم حول شخصيات عديدة تعيش في الناصرة والضفة الغربية والقدس تتشابك مصائرها في صراعها للمحافظة على مظهر يوحي بحياة طبيعية.
 
وفي هذا الخصوص أوضح بيتر سكارلت المدير التنفيذي لمهرجان أبوظبي السينمائي قائلاً "يَعِدُ هذا المشروع الهام والجديد بقراءة متبصرة واستثنائية لماضي وحاضر ومستقبل التجريب في السينما العربية، والذي يسعدنا عرض أجزاء منه في المهرجان. إنه فرصة ليكتشف الجمهور أن تاريخ السينما العربية قد تضمن أفلاماً جمالية حملت أفكاراً مغايرة منذ عقود وذلك على خلاف الاعتقاد الشائع. ويمثل عرض هذه الأفلام في مهرجان أبوظبي السينمائي تأكيداً آخر على انفتاح المنطقة المتزايد وتوقها للتعرف على أعمال كهذه".

 
بدوره أوضح عيسى سيف راشد المزروعي مدير المشاريع في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أندوافع هذا المشروع بقوله "لطالما أُهملت الأفلام غير التقليدية وغير التجارية في المنطقة، ويعود ذلك إلى الضعف المنتشر في تمويل عمليات الإنتاج والأرشفة والبحث. لكننا في أبوظبي نرى أنه من الضروري الآن العمل للمحافظة على مجموعة واسعة من منتجنا الثقافي للأجيال المقبلة، ومن هنا أتت رغبتنا في أن نكون جزءاً من هذا المشروع الهام".
 
يأتي مشروع خرائط الذات كتعاون بين متحف الفن الحديث (MoMA) ومؤسسة آرت إيست وتنظمه جيت جيسن مبرمجة قسم الأفلام في متحف الفن الحديث (MoMA) ورشا سلطي المبرمجة والمديرة الفنية في آرت إيست.
 
وأشارت جيت جيسن إلى مزايا هذه الأفلام قائلة "تعود جذور الكثير من الأعمال السينمائية العربية التي تمتاز بالجرأة والتحدي في وقتنا الحالي – سواء المعترف بها أم لا- إلى ذاك التوجه الريادي للتجريب في السرد والتمثيل وإنتاج الصور". وأضافت "تعمل هذه الأفلام معاً على تغيير أنماط التفكير وتقدير الحداثة في الأعمال الفنية والسينمائية العربية".
 
وفي سياق مواز أوضحت رشا سلطي التي تعمل أيضاً كمبرمجة في مهرجان أبوظبي السينمائي إلى الجهد المبذول في إنجاح هكذا مشروع: "لقد أمضينا ثلاث سنوات من البحث لنجعل من هذا البرنامج أمراً ممكناً" مؤكدة: "لن يقتصر دور هذا البرنامج على تشجيع إعادة كتابة تاريخ السينما فقط، بل وعلى منح صنّاع السينما الناشئين والمعاصرين القوة للاستمرار في المجازفة فنياً وسياسياً".
 
وفي جهد متصل عمل مهرجان أبوظبي السينمائي على تقديم الدعم والتمويل لاثنين من الأفلام الجديدة ليجري عرضهما في نيويورك. حيث تم عرض فيلم ماهر أبي سمرا "شيوعيين كنّا" (لبنان، 2009) في المهرجان كفيلم غير مكتمل، وكذلك قدم العرض العالمي الأول لفيلم "ميناء الذاكرة" (فلسطين/ ألمانيا/ فرنسا/ الإمارات، 2009)  تأليف وإخراج كمال الجعفري، وقد سار كلا الفيلمين على خطى أسلافهما في توسيع حدود صناعة السينما.
 
سينطلق برنامج خرائط الذات في متحف الفن الحديث (
MoMA) في الفترة الممتدة من 28 أكتوبر ولغاية 22 نوفمبر 2010.

قد ينال إعجابكم