نقد سينمائي

انطلاق مهرجان خريبكة للفيلم الوثائقي

سوريه ضيف شرف .. وتكريم للمخرجين ريمون بطرس و محمد بلحاج

لمى طيارة - دمشق

بفتتح المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي  دورته الثانية في 21 “اكتوبر” تشرين الأول ويستمر لمدة ثلاثة أيام  وهو المهرجان الذي تنظمه جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بمدينة خريبكة المغربية، يعتبر المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي أحد المهرجانات التي اتخذت لنفسها صيغة الاكتفاء بالنوع الواحد من التخصص حيت اختارت فقط الأفلام الوثائقية كإطار لها ، وهو ليس المهرجان الوحيد في المغرب الذي اتخذ نفس الصيغة فقد سبقه إلى ذلك  مهرجان أغادير للفيلم الوثائقي .

 رغم أن هذا النوع من الأفلام الوثائقية  يحظى باهتمام عربي نسبي حيث أدرج في بعض المهرجانات بشكل منفرد كما في مهرجان تطوان وأبو ظبي والإسماعيلية وغيرها ، أو بشكل مجتمع مع الأفلام الروائية القصيرة كما في مهرجان دمشق السينمائي وغيرها من المهرجانات الأخرى، إلا انه إجمالا  يبقى  ذا طابع خاص لا يلتفت له الكثيرون ولا يولونه جل اهتمامهم رغم انه يعتبر جوهر السينما التثقيفية .

وقد ارتأت جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي أن تكرم سوريا بصفتها ضيف شرف كتعبير رمزي من المهرجان  كما جاء على لسان رئيسه الدكتور الحبيب الناصري  وكمساهمة من الجمعية في ترسيخ كل أشكال التعاون الثقافي بين البلدين.
وفي الإطار ذاته سيكرم المهرجان في حفل الختام المخرج السوري ريمون بطرس الذي عرف بأفلامه السينمائية الروائية مثل “ الطحالب والترحال وحسيبه وغيرها “ وقد سبق له وان اخرج عدة أفلام تسجيلية وتوثيقية  أحدثها فيلم “ ملامح دمشقية” الذي كان مشاركا في دورة المهرجان الأولى وسيعرض له فيلم “ الشاهد”  .


ريمون بطرس

كما سيكرم في حفل الافتتاح المخرج في قناة الجزيرة الوثائقية  المغربي الأصلي محمد بلحاج، والذي اشتهر مؤخرا بفيلمه "هل تستمر الرسالة" الذي أنتجته الجزيرة الوثائقية كعرفان بالجميل
للمخرج السوري الأصل مصطفى العقاد الذي  ترك بصمته في السينما العالمية  والعربية خصوصا من خلال فيلميه "الرسالة" و"عمر المختار".  
وستقام على هامش المهرجان مجموعة من الندوات النقدية من أهمها الندوة الرئيسية التي ستدور حول موضوع هام وهو"صورة العرب في الفيلم الوثائقي الأجنبي …نحو تقارب حضاري بين الشعوب” في حين ستدور ندواته الأخرى بشكل ثانوي حول التجربة التي قطعتها سوريا في مجال الفن السابع وحول  الفيلم الوثائقي في قناة الجزيرة .
يذكر أن مهرجان هذا العام سيشارك فيه حوالي 12 فيلما فقط من أصل 40 فيلما كان قد ترشح للمشاركة ـ وأن المشاركة العربية فيه جيده إلى حد ما، حيث تشارك كل من سوريا بفيلم “ شوية وقت” للمخرج ماهر صليبي وتونس بفيلم "أبو القاسم الشابي" للمخرج هاجر بن ناصر وموريتانيا بفيلم "القبة" للمخرج سالم دندو ولبنان بفيلم "هايده لبنان" لإيلين راهب كما ستشارك الولايات المتحدة الأمريكية بفيلم "دريفين دو دريم" للمخرج هارود بلانك وبلجيكا بفيلم "لو غوفيج" لنادية التويجر وتركيا بفيلم "دو بيرد أوف دو فوينيكس" للمخرجين إيرسن سيرا وأوغر إيغم، أما فرنسا فستشارك بفيلم "شو صار?" للمخرج دو غول العيد وأخيرا ايطاليا بفيلم "فوا إي غوكاغ أو دولا دو مير" للمخرجة سارة بونيلو ، وقد تشكلت لذك لجنتا تحكيم الأولى لجنة تحكيم أفلام المسابقة الرسمية للمهرجان  وستمنح ثلاثة جوائز هي الجائزة الكبرى وجائزة لجنة التحكيم وجائزة مدينة خريبكة واللجنة الثانية هي لجنة نقد الفيلم الوثائقي  وستمنح جائزة أطلق عليها اسم الناقد الراحل نور الدين الكشطي تقديرا و تكريما له .

قد ينال إعجابكم