نقد سينمائي

موسم الوثائقي : من الشاشة إلى الصالة

تعلن الجزيرة الوثائقية بالتعاون مع فوكس سينما على إطلاق تظاهرة سينمائية وثائقية جديدة ومتفردة ابتداء من يوم 19 مارس 2013. وتتمثل في اختيار باقة من الأفلام التي أنتجتها الوثائقية لعرضها لجمهور الصالات في دولة الإمارات المتحدة في كل من فوكس سينما في دبي وأبو ظبي. وتندرج هذه التظاهرة ضمن سعي الجزيرة الوثائقية لنشر ثقافة الفيلم الوثائقي وعرض تجاربها في هذا المجال للجمهور العربي. وأهم ميزة لهذه الأفلام أنها تتناول القضايا العربية من وجهة نظر عربية. 

تضم العروض 10 أفلام متنوعة من حيث الشكل والمضمون ولكنها تنزع كلها إلى البعد الإنساني والجمالي في المجتمع العربي. حيث يغلب على الوثائقيات المختارة التوجه نحو البحث في قضايا فنية واجتماعية وايضا وجدانية.
تنطلق العروض يوم 19 مارس بفيلم "بيروت – بيونوس آيرس – بيروت" وهو قصة امرأة عربية ولدت في عائلة هاجرت إلى الأرجنتين منذ زمن وانقطعت صلة عائلتها بوطنها الأم عندما قرر جدها أن يعود إلى لبنان سنوات طويلة مضت. ولكن قررت هذه المرأة أن تقوم برحلة في ذاكرة عائلتها وتعود إلى لبنان باحثة عن جذورها.
وستدور بقية الأفلام حول فكرة استعادة الأشياء الجميلة والتعريف بها مثل فيلم "هل تستمر الرسالة" الذي سيعرف بالظروف التي حفت بإنتاج فيلم "الرسالة" وإلقاء الضوء على شخصية المخرج السوري العالمي الراحل مصطفى العقاد ورحلته الفنية من حلب إلى هوليوود. وكذلك فيلم يعرف بفرقة "ناس الغيوان" المغربية. هذه الفرقة الملتزمة بقضايا الفقراء والإنسان ومقاومتها للظلم بالفن. ثم أفلام أخرى تحاول التعريف بتجارب فنية مبدعة لإعادة الاعتبار لمفهوم الإبداع لدى الإنسان العربي. كفيلم "مشم افندي" الذي يعرفنا على أول فيلم كرتون عربي تم إنتاجه في مصر في ثلاثينات القرن الماضي أو فيلم "سحر النغم" وهو محاولة فهم ولع الغرب بالموسيقى العربية.

مجموعة أخرى من الأفلام التي سيتم عرضها خلال الأسابيع العشر في الصالات المذكورة، تتناول قضايا اجتماعية ملحة ولكن بأسلوب جديد كقضية الطائفية في لبنان في فيلم "درس في التاريخ" أو مجابهة سكان القرى اللبنانية الجنوبية للعواصف الثلجية من خلال فيلم "في عين العاصفة". كذلك للتاريخ نصيب في هذه الباقة ولكن تاريخ المدينة وتاريخ التفاصيل الحميمة من خلال فسلم "سقف دمشق" الذي يروي حكايات دمشق القديمة.

لقد اختارت الجزيرة الوثائقية أن تتوجه إلى جمهور السينما بعدما سخّرت جهدها منذ انطلاقها لجمهور الشاشة، وهذه المحاولة هدفها الانفتاح على عالم السينما من بابه الحقيقي وهو الشاشة الفضية. وقد عبر مدير الجزيرة الوثائقية السيد أحمد محفوظ عن حماس القناة لهذه التجربة قائلا " أنا سعيد جداً بالتعامل مع فوكس سينما و منحنا الفرصة لبث برامجنا الوثائقية الى رواد السينما في الإمارات العربية المتحدة. و من هنا تؤكد الجزيرة بالإضافة الى دورها الريادي في مجال الإعلام دورها الثقافي في نقل المعلومة القيمة. و هذه اضافة اخرى تضاف الى سجّلاتها والى كافة مشاهديها حول العالم."

من جهتها اعتبرت فوكس سينما هذه التجربة واعدة وناجحة حيث قال مدير التسويق ميشيل والش "يسرنا في فوكس سينما ان نعرض سلسلة من الوثائقيات القيمة من إنتاج الجزيرة الوثائقية لجمهورنا في الإمارات العربية المتحدة. ونحن على وعي تام، في فوكس سينما، بأهمية التنويع وتوفير خيارات أخرى للجمهور. ونعتقد أن هذه الأفلام الوثائقية التي اقترحتها الجزيرة تتناسب مع توجهاتنا وعروضنا الجديدة في هذه المرحلة"

تبدا العروض بداية من 19 مارس الساعة 21:00 من مساء كل ثلاثاء في المرينا مول - ابو ظبي ومول الامارات و مردف سيتي سنتر - دبي.

لمزيد المعلومات زوروا صفحة "موسم الجزيرة الوثائقي"
http://doc.aljazeera.net/vox/

قد ينال إعجابكم