نقد سينمائي

انطلاق افلام الوثائقية في قاعات ابوظبي ودبي

دبي - حسن المرزوقي
تم مساء امس الثلاثاء بمول الامارات – قاعة الفوكس ، افتتاح التظاهرة السينمائية الوثائقية المشتركة بين قناة الجزيرة الوثائقية وشركة فوكس السينمائية .
افتتح التظاهرة الاستاذ المخرج احمد محفوظ مدير عام قناة الجزيرة الوثائقية الذي رحب بالضيوف والشركاء  شاكرا الجهود المبذولة من الجميع ومعرفا بالتظاهرة التي ستستمر عشرة اسابيع بواقع فيلم كل اسبوع يعرض في ثلاث صالات تابعة لفوكس في دبي وصالة رابعة في العاصمة ابوظبي، كما شكر الاستاذ محفوظ شركة فوكس وحياها لقبولها الاشتراك في هذه المغامرة السينمائية حيث ان الفيلم الوثائقي يحضى بعدد اقل من المشاهدين في العادة .


احمد محفوظ في الافتتاح

كما استعرض محفوظ بعض المحطات من سيرة قناة الجزيرة الوثائقية ودعمها للفيلم الوثائقي، وصرح بأن قدرة القناة الانتاجية قد وصلت الى 1000 ساعة انتاج من الفيلم الوثائقي، واوضح محفوظ ان مشروع القناة له ابعاد ثقافية ومعرفية وحضارية وليس مقتصرا فقط على الناحية الاعلامية، حيث تدعم القناة المبدعين وتعمل على تأسيس مدونة نقدية للفيلم الوثائقي وتنشر الوعي السينمائي بالخصوص ولها عدة انشطة اخرى تصب في هذا المجال.
وقد اعتبر محفوظ هذه التظاهرة لحظة فارقة في تاريخ السينما الوثائقية، حيث يتم اخراج الفيلم من العرض التلفزيوني الى صالات العرض السينمائي وهي خطوة جديدة في عالم السينما العربية، متمنيا ان تتوفر الظروف الملائمة كي تستطيع الوثائقية وكل المهتمين بهذا النوع من السينما البناء والتطوير على هذه الخطوة الجريئة.
وبعد كلمة الاستاذ احمد محفوظ  تم عرض فيلم الافتتاح (بيونس آيرس – بيروت – بيونس آيرس) الذي تم في الصالات الاربع في نفس الوقت بين دبي وابوظبي، وبعد العرض كان هناك بعض الكلمات من الاعلاميين والحاضرين من نقاد وضيوف مهتمين.
الناقد والروائي شاكر نوري اعتبر ان هذه التظاهرة هي عمل رائد ومهم وفرصة لجمهور الصالات ليتعرف عن قرب عن الفيلم الوثائقي الذي وصفه بالمظلوم في السينما العربية.
وعن الفيلم المعروض في الافتتاح قال شاكر نوري انه فيلم جيد شكلا ومضمونا، وبه الكثير من المواقف القوية سينمائيا، وان مضمونه يحث على مفهوم ان الهوية العربية يجب ان تكون فوق كل العراقيل الطائفية والسياسية والعرقية ...
اما الناقد بشار ابراهيم فقد وصف التظاهرة بأنها نقطة انطلاق يجب البناء عليها للتعريف بالفيلم الوثائقي ، خاصة العربي منه ‘وطالب بشار بكسر الصورة النمطية عن الفيلم الوثائقي مشيرا الى ان هذا النوع من الافلام غالبا ما يدرج في الوقت الضائع من اللبث التلفزيوني كمكمل وليس كعمل مستقل يحمل مضامين واشكال فنية جديرة بالتأمل والمتابعة.
الناقدة منى سعيد اعتبرت بدورها ان التعاون بين الجزيرة وشركة فوكس سينما يكسر الحواجز في العمل السينمائي والاعلامي، وتحدثت على ضرورة الانفتاح على التكنلوجيا في القطاع السمعي والبصري.


جزء من الحضور

وكان قد اقيم حفل استقبال قبل تدشين التظاهرة وبعد العرض الافتتاحي تم توزيع بعض الهدايا التذكارية على الضيوف ، وسط اهتمام من قبل العاملين بشركة فوكس الذين كانوا في مستوى الحدث، وبذلوا جهودا كبيرة من اجل تحقيقه.
جدير بالذكر ان التظاهرة سوف تستمر لمدة عشرة اسابيع بواقع فيلم كل اسبوع، وسط آمال مشتركة بين الجزيرة الوثائقية وشركة فوكس بتحقيق ريادة في هذا المجال بعيدا عن الارباح التجارية..
ويأمل القائمون على هذه التظاهرة بعد النجاح الذي تحقق في الافتتاح ان يتم تعميمها مستقبلا على بلدان الوطن العربي، على ان يكون هذا هو الموسم الأول وسيعقبه موسم ثاني ابتداء من الشهر السادس هذا العام.
كما تم الاتفاق ان تعرض شركة فوكس في رمضان الكريم القادم انتاجات الجزيرة الوثائقية الخاصة بهذا الشهر في صالات الشركة بالأمارات.
وقد حظيت التظاهرة باهتمام اعلامي كبير، واجمع الاعلاميين الحاضرين على انها خطوة رائعة تستحق الدعم الاعلامي والنقدي وذلك بمتابعة الموسم اعلاميا ونقديا.

قد ينال إعجابكم