نقد سينمائي

افتتاح إيدوك بوفاة "خيمي رولدوس"


وفاة خيمي رودولس

افتتح في التاسع من مايو مهرجان "إيدوك" الدولي للفيلم التسجيلي Edoc في دورته الثانية عشر بمدينة "كيتو" عاصمة "الإكوادور" وذلك بفيلم طويل عنوانه "وفاة خيمي رولدوس" والذي يتناول فيه المخرج "مانولو سارميينتو" والمخرجة "ليساندرا ريفيرا" فترة تولي "خيمي رولدوس" رئاسة "الإكوادور" وهي فترة قصيرة قلت عن العامين فقط وتحديداً من 10 أغسطس 1979 حتى 24 مايو 1981 (ولذلك يطلق على شارعين في "كيتو" اسمي هذين التاريخين)، إذ توفي "رولدوس" في حادث طائرة مفاجئ أودى أيضاً بحياة قرينته "مارتا بوكارم" وحاشيته. وقد أثيرت حول هذا الحادث الشكوك الكثيرة والأقاويل عن تورط المخابرات الأمريكية في تدبير عملية اغتياله.

نجح المخرجان في التوليف الفريد بين اللقطات التسجيلية والسرد من قصاصات الصحف الأرشيفية والمستندات السرية وبين الحوارات التي أجريت حديثاً مع أبناء "رولدوس" ومن عملوا بجانبه من حلفاء سياسيين وذلك بصورة شاملة وبأسلوب يعتمد على عرض الحقائق التاريخية والشهادات دون الانحياز لنظرية المؤامرة والتي نجدها بقوة في فيلم آخر هو" اعترافات قاتل اقتصادي" (2007) والذي أفصح فيه الخبير الاقتصادي الأمريكي "جون بيركنز" عن كيفية استخدام المخابرات الأمريكية كل من البنك الدولي، والرشاوى، والابتزاز، والانقلابات العسكرية والاغتيالات السياسية بل والثورات لتحقيق مآرب الولايات المتحدة في السيطرة على الثروات والموارد الطبيعية العالمية من بترول ومعادن. ومن ضمن هذه العمليات، اغتيال "رولدوس" وغزو العراق لتعذر اغتيال "صدام حسين"، كون "بيركنز" واحداً ممن شاركوا في هذه العمليات. 

يشرح لنا فيلم "وفاة خيمي رولدوس" أيضاً أهم إنجازات "رولدوس" أثناء توليه الرئاسة، مثل تخفيض ساعات العمل إلى 40 ساعة أسبوعياً و مضاعفة الحد الأدنى للأجور، وكيف أطلق على 1981 اسم "عام التقدم" ومعالجته أيضاً للمناوشات على الحدود مع بيرو وتحديداً في سلسلة جبال الكوندور، وسياسته الداعمة لحقوق الإنسان، في وقت كانت فيه دول أمريكا اللاتينية تعاني من فاشية الديكتاتوريات العسكرية. وقد عارض بعض المحافظين الأمريكيين هذه السياسات لإدعائهم أن ذلك ذريعة لتبرير التدخل السوفياتي في المنطقة، وخاصة في أمريكا الوسطى. وعند انتخاب "رونالد ريغن" رئيساً للولايات المتحدة، رفض "رولدوس" دعوة لحضور حفل تنصيبه، فتضخمت المعارضة الأمريكية  ضد "رولدوس" وضد "عمر توريخوس" رئيس بنما الذي لقي حتفه في حادث طائرة مشابه بعد أشهر من وفاة "رولدوس".


اعترافات قاتل اقتصادي

يظهر لنا الفيلم كيف أصيب شعب الإكوادور بل وشعب أمريكا اللاتينية بصدمة عندما قطع بث الأخبار في الإذاعة والتليفزيون "بخبر عاجل" مفاجئ عن سقوط طائرة الرئيس بعد ساعات قليلة من إلقاء "رولدوس" -وهو يرتدي ربطة عنقه الحمراء المميزة-  "لخطابه الشهير والأخير والذي أكد فيه أن الإكوادور ديمقراطية، وشعبها قادر على النجاح والعمل والحفاظ على استقلاله وحريته، من الأزل وإلى الأبد.

استعرض المخرجان أيضاً لنا الفيلم نتائج لجنة التحقيق في الحادث والذي عزي إلى خطأ من قائد الطائرة أو للحمولة الزائدة حيث لم يكن على الطائرة صندوق أسود. وإلى جانب الفيلم التسجيلي "القاتل الاقتصادي" الذي ذكرناه، فقد أكد "جون بيركنز" في كتابه الذي حمل نفس الاسم أن "رولدوس" قد تم اغتياله عن طريق انفجار قنبلة مخبأة في شريط تسجيل على متن الطائرة وذلك لأن سياساته النفطية وتحالفاته مع "بيرو" و"كولومبيا" كادت أن تهدد مصالح الولايات المتحدة لتشككها في تودده للاتحاد السوفيتي.
تحاور صانعا الفيلم أيضاً مع أبناء "رولدوس" بل واصطحباهم لموقع حادث الطائرة بعد كل هذه السنوات. وقد رشحت ابنته "مارثا" نفسها لرئاسة الإكوادور في انتخابات 2009 وأصبح ابنه "سانتاياجو" ممثلاً وكاتباً مسرحياً
إلى جانب فيلم الافتتاح "وفاة خيمي رولدوس" ، ضم "إيدوك" 122 فيلما وثائقيا من 37 دولة. وسيطوف المهرجان في عدة مدن إكوادورية جواياكيل (13- مايو26)، كوينكا (15- مايو19) ومانتا (29 مايو-9 يونيو).

قد ينال إعجابكم

متابعات

المخرج الخفيّ

في كل كارثة إنسانيّة، ما عليهم إلا أخذ تصريحات المسئولين قولًا واحدًا وفردها بنشابة مناسبة لتصير فيلمًا وطنيًّا يلعب...