نقد سينمائي

أخطر جِهادية في العالم!

محمد موسى

من فتاة بريطانية عادية، الى أخطر جهادية في العالم، تتعقبها اليوم أجهزة أمنية بريطانية ودرزينة من الدول الأفريقية. كانت زوجة لأحد الذين فجروا أنفسهم في قطارات وباصات السابع من شهر يوليو عام 2005 في بريطانيا، ثم تزوجت بعدها شاباً أفريقياً من كينيا لا يَقل عنفاً عن زوجها الأول، قُتل هو الآخر في عملية أمنية للشرطة الكينية قبل أعوام قليلة. يُقال إنها العقل المُدبر وراء الإعتداء على مركز للتسوق في كينيا في سبتمبر في العام الماضي. هي سامانثا لويز لويثويت، التي تحولت للاسلام عندما كانت في السابعة عشر، ام لأربعة أطفال، في بداية عقدها الثالث، إختفت مع أولادها عن أنظار العالم في عام 2011. يحاول فيلم تسجيلي بريطاني عُرض آخيراً أن يقترب من ألغاز هذه السيدة، فيتعقب خُطاها في بلدها الأصلي، ويذهب الى أفريقيا حيث شُوهدت للمرة الأخيرة هناك

يبدو فيلم "الأرملة البيضاء" والذي عُرض على شاشة القناة الثانية لهيئة الإذاعة البريطانية ( بي بي سي)، وكأنه يركب موجة الإهتمام وأحياناً التضخيم لدور سامانثا في عمليات إرهابية ضخمة حول العالم في السنوات الأخيرة. فالإعلام البريطاني، وخاصة صحافة التابلويد فيه، سبقت الجميع عندما أفردت مقالات كثيرة عن هذه السيدة الغامضة، ومنحتها لقب "الأرملة البيضاء"، وأصبغت عليها صفات مثل: "أخطر" و"أقسى" إرهابية، سابقاً بهذا القضاء البريطاني او أي قضاء آخر في العالم، اذ لم يتم محاكمتها او التحقيق معها في أي بلد في العالم بَعْد.

يعود فيلم "الأرملة البيضاء" الى البدايات، الى طفولة سامانثا في مدينتها البريطانية الصغيرة، وصداقتها مع فتيات جارات مسلمات. ستتأثر الفتاة المراهقة بالدعوات الى الدين الإسلامي والتي كان يطلقها مُسلمين، من الذين تحولوا الى الإسلام في بريطانيا، بعضهم من عالم موسيقى "الهب هوب" الشعبية. ستعتنق سامانثا الإسلام وستغير إسمها الى "شريفة". كل هذا كان سيكون أمراً طبيعياً، فما أكثر المتحولين والمتحولات الى الدين الإسلامي في بريطانيا واوربا، لكن سامانثا ستختار خطاً متشدداً يقترب من التطرف من الأسلام. ستتزوج الفتاة البريطانية مسلماً من إصول أفريقية، وستترك الجامعة في السنة الاولى لتنجب طفلها الأول. قصة سامانثا ستأخذ مساراً دامياً، عندما يَتَكَشّف إن زوجها هو أحد الإنتحاريين وراء أحداث السابع من يوليو في عام 2005  في بريطانيا، والتي قتلت 52 وجرحت ما يقارب 800 شخصاً.

ستختفي سامانثا عن الأنظار بعد أحداث لندن، خاصة بعد أن بدأت صحف بريطانية شعبية بالهجوم عليها، وتصويرها كخائنة لبلدها. عندما تطل الأرملة بعدها بإشهر (ولدت طفلها الثاني والذي كانت تحمله في أحشائها وقت مقتل الزوج)، ستثير عاصفة من النقد، فهي إستلمت مبالغ نقدية من صحيفة "الصن" البريطانية مقابل إجراء حوار معها. لم يتضمن ذلك الحوار أي معلومات مُهمة، سوى إنها أدانت الإعتداءات التي قام بها زوجها الراحل ونأت بنفسها عنها. سيتكشف لاحقاً إن سامانثا احتفظت بعلاقات مع مجموعة من المتشددين الإسلامين، وسيقوم أحدهم بترتيب زواجها الثاني، وإنتقالها الى جنوب أفريقيا للعيش هناك

الى هنا، لا يبدو إن الفيلم يكشف الكثير لجهة تورط سامانثا في أي عمل إرهابي مُنظم. صحيح إن المذكرات التي كانت تكتبها وعثرت عليها الشرطة الكينية، تشير الى تعاطف واضح وتفسيرات مُتطرفة للنصوص الإسلامية، لكن هذا لا يُعَّد جريمة لذاته. مع إستمرار التحقيقيات في الفيلم سيتكشف عن مخالفات هنا وهناك، كجواز السفر المزور الذي كانت تستعمله سامانثا في تحركاتها في أفريقيا، لكن نشاطها على شبكة الإنترنيت في فترة سكنها في كينيا، والذي حققت فيه الشرطة الكينية، كان عادياً كثيراً، ويشبه ذاك الذي تقوم به سيدات البيوت الضجرات، من تسوق ومشاهدة أخبار المشاهير. الفيلم سيكشف بالمقابل إن عائلة سامانثا الجديدة في كينيا كانت تحتفظ ببيت آخر خاص، يُرجح إنه كان يستخدم لإدارات عمليات سريّة، لكن هذا لوحده لا يمنح الدليل القاطع على تورط سامانثا، وهو ما إفتقدته أيضاً التغطيات الصحفية والإخبارية الاخرى التي تناولت قصة المرأة البريطانية.

ينحاز الفيلم البريطاني الى الفرضيات والخلاصات التي أطلقها ووصلت اليها قبله صحافة الإثارة بريطانية، صحيح إنه سيقوم برحلته الخاصة لإستقصاء ما ورد في تلك القصص، لكنه لن يَحيد عن الخطوط العامة للرواية الشائعة والتي تحمل بدورها كثير من الإثارة. كما يستعيد فيلم "الأرملة البيضاء"، يوميات الفتاة التي كتبتها في مراحل مختلفة من حياتها، ومقاطع من الحوار الصحفي معها والذي نشرته جريدة "الصن" البريطانية، مستعيناً بممثلتين لعبتا دور سامانثا، مرة بدون الحجاب، مقدمة حياة الفتاة البريطانية قبل دخولها الإسلام، واخرى بالحجاب، وبعد أن تحولت سامانثا الى "شريفة". اللآفت إن بعض الأحداث التي سجلتها الرحلة التحقيقة للفيلم والتي لم يتوقف طويلاً عندها، كانت أحياناً أهم من المسّار العام للفيلم نفسه، فهو مثلاً يقدم حواراً مع إمام مُتشدد في كينيا، شكك هو الآخر في الروايات عن سماناثا، وقال إنه يوُد الزواج بإمراة مُسلمة شجاعة مثلها واذا صحت الرويات عنها. هذا الإمام سيقتل بعد مقابلة الفيلم بأيام، وكجزء من الحرب الشرسة المتواصلة  بين إسلاميين متطرفين والشرطة الكينية، وسيصوره الفيلم  ملقياً في الشارع. هذه القصة، إضافة الى قصص مسلمين في أفريقيا، وتسلل حركات ارهابية اليهم، بدت أهم كثيراً من قصة المراة البريطانية، والتي ربما وجد فيها الإعلام البريطاني الشخصية المُثيرة المُناسبة لبيع صحف والترويج لبرامج تلفزيونية، فعَمَدَ الى شيطنتها وحولها أحياناً الى بطلة ومُجرمة وضحية في الآن نفسه.

قد ينال إعجابكم

متابعات

فينسيا 74: جوائز مُستحقة

في مفاجأة مُستحقة، فاز بجائزة أفضل ممثل، الفلسطيني "كامل الباشا"، عن دور المهندس "ياسر"، في فيلم المخرج اللبناني زياد...