متابعات

"كتابة على الثلج" يفتتح قرطاج

تونس – صالح محمد سويسي

قرّرت إدارة مهرجان أيام قرطاج السينمائية والتي تنتظم بين الرابع والحادي عشر من نوفمبر/تشرين الثاني 2017 أن يكون شريط "كتابة على الثلج" للفلسطيني رشيد مشهرواي فيلم افتتاح الدورة الثامنة والعشرين.

"كتابة على الثلج" سيناريو رشيد مشهراوي وابراهيم المزين وتمثيل السوري غسّان مسعود والمصري عمرو واكد واللبنانية يمنى مروان والفلسطينيين رمزي مقدسي وعرين عمري وهو من إنتاج مشترك بين شركة "سيني تيلي فيلم" التونسية للمنتج الحبيب عطية وشركات مصرية وفلسطينية وتمّ تصويره في تونس وأهداه المخرج  إلى روح الناقد الراحل سمير فريد.

يطرح الفيلم القضية الفلسطينية من زاوية لم يسبق أن تمّ تناولها من قبل، حيث يركز على الانقسامات الداخلية متخذًا من فلسطين نموذجًا لما يحدث في العالم العربي وذلك من خلال مجموعة متكونة من خمسة أشخاص، محاصرين بشقة صغيرة خلال العدوان على غزة ومحاطين بظروف وأحداث غـير عادية.

ويرصد الفيلم في ليلة طويلة وهي زمن الأحداث، محاولة التعامل مع الانقسام الإيديولوجي الفكري والسياسي والجغرافي في فلسطين والعالم العربي. الفيلم هو محاولة للتعامل مع الانقسام الأيديولوجي الفكري والسياسي والجغرافي في فلسطين والعالم العربي "عبر أناس يعتقدون أنهم يملكون الحقيقة، رافضين فكرة التعايش رغم الاختلاف، معتبرين أنّ  التعايش هو عبارة عن تحويل جميع ألوان المجتمع إلى لون واحد، وهو اللون الذي يتماشى مع مصالحهم للحصول على النفوذ والسلطة".

ويهدف الفيلم حسب صنّاعه إلى إعطاء نموذج لما يحدث في عالمنا العربي، حيث "المستفيد الأول من كل ذلك هو الاحتلال المباشر بالنسبة لفلسطين وغير المباشر بالنسبة للعالم العربي". ويضيف مشهراوي أنَّ «كتابة على الثلج» أيضاً هو محاولة للخروج بتجربة سينمائية، تحاول تجسيد تلك الأفكار "عبر شخصيات حية من دم ولحم، تنحصر في مكان وزمان محددين محاطة بظروف وأحداث غير عادية تدفعها للتعمق في ذاتها ولمس حقيقتها والبوح اللفظي والفعلي بما تخفيه نفوسها والذي يصعب التطرق إليه في الظروف العادية.."

وقال مشهراوي أنّ "قصة الفيلم وأحداثه تعكس صورة العالم العربي وصراع النفوذ والقوة وتشبث الساسة والحُكّام العرب بكراسي الحُكم حتى لو كلفهم ذلك استعمال السلاح والدين والتخوين.."

وأشار مشهراوي أنّه حاول من خلال شخصيات الفيلم التي تنتمي إلى أربع جنسيات عربية مختلفة، السورية والمصرية والفلسطينية واللبنانية عرض صورة أخرى عن المواطن في العالم العربي القادر على قبول الآخر والتعايش معه رغم حالة الانقسام والاختلاف في البلدان العربية.

وللتذكير فإنّ مشهراوي عرض شريطه الروائي الطويل "عيد ميلاد ليلى" خلال أيام قرطاج السينمائية سنة 2008 وتحصل وقتها على التانيت الفضي كما تحصل بطله محمد البكري على جائزة أفضل ممثل.

وفي سياق آخر أعلنت إدارة أيام قرطاج السينمائية عن الأفلام التونسية التًي تمّ اختيارها من قبل اللجان المستقلة للمشاركة في المسابقات الرسميّة للدورة 28 للمهرجان ففي قسم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة نجد الأفلام "على كف عفريت" لكوثر بن هنية" و"مصطفى Z" لنضال شطا "و"شرش" لوليد مطار وفي قسم مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة نجد "في الظل" لندى المازني حفيّظ و"كسكسي: حبوب الكرامة" لحبيب العايب و"قفصة: عام الصفر" لناجية بن مبروك.

أما في قسم مسابقة الأفلام الروائية القصيرة "تم اختيار شريط "آية" لمفيدة فضيلة و"برزخ" لإنصاف عرافة و"أسرار الرياح" لإيمان ناصري وفي قسم مسابقة الأفلام الوثائقية القصيرة تم اختيار شريط واحد وهو "صوت الشارع" لمنال قاطري.

قد ينال إعجابكم