متابعات

انطلاق بينالي فينيسيا..اختيار 75 فيلما من 3859

كل سنتين تحتضن جوهرة المدن الإيطالية، مدينة فينيسيا الساحرة وعلى مدى ستة أشهر من جوان إلى نوفمبر أكبر احتفال فني في العالم يجمع شتى أنواع الفنون المعاصرة.
انطلق بينالي فينيسيا هو عرس السينما والفن العالمي، من فكرة بسيطة لإنشاء معرض (بينالي) للفن الإيطالي وتبنى الفكرة مستشار مدينة فينيسيا ريكاردو سيلفاتيكو الذي قرر في 19 أبريل 1893 ولكن لم يتجسد المشروع إلا في 22 أبريل 1894 ثم في 30 أبريل 1895 افتتح أول بينالي للفن العالمي في فينيسيا الذي لم تتوقف دوراته إلى اليوم...

أول جائزة لأول نسخة لبينالي فينيسيا سنة 1895

ومنذ انطلاق أول تظاهرة سنة 1895 وفينيسيا تستقطب كل سنتين وجوه الثقافة والفن والسينما في العالم. وسيتوزع هذه السنة حوالي 300 فنان في أرجاء المدينة العائمة يملؤونها فنا مثلما هي مملوؤة جمالا..
خلال هذه الفترة وفي رحاب هذا العرس الفني، يقام مهرجان سينمائي عريق أيضا يصنف في خانة المهرجانات "الشيوخ" أي العريقة. ففي هذه السنة سيبلغ مهرجان فينيسيا السينمائي من العمر 66 دورة.

جمهور مهرجان فينيسيا السينمائي سنة 1932

 
يهدف هذا المهرجان إلى عرض مختلف التجارب السينمائية العالمية، كما يحيي ذكرى أهم الوجوه السينمائية التي تركت بصمتها في تاريخ هذا الفن. ويعتبر هذا المهرجان من أكثر المهرجانات صرامة سواء في اختيار المشاركات أو في اختيار الفائزين.
 ومن فرط صرامة لجنة تحكيمه أنها أوشكت في الدورة الماضية على حجب جائزة الفيلم الروائي. ولا تقل هذه الدورة حزما عن سابقاتها فقد تم اختيار  75 فيلما للمشاركة في الأقسام الأربعة الرسمية. وتم هذا الاختيار بعد مشاهدة 3859 فيلما من 74 دولة منها 2519 فيلما روائيا. (انظر المقال الذي نشرناه للأستاذ أمير العمرية عن مهرجان فينيسيا).
وتتوزع الأفلام المشاركة عبر أربعة فئات. أولها وأهمها الفئة الرئيسية وتسمى  فينيسيا 66 وهو القسم الأساسي في المسابقة ويضم 24 فيلما روائيا. ثم فئة أفلام خارج المسابقة وتضم 20 فيلما وفئة آفاق وتضم 24 فيلما. وأخيرا فئة يطلق عليها "المشهد الإيطالي المعاكس Controcampo Italiano" وتضم 7 أفلام.
وفيما يتعلق بالمشاركة العربية فيلاحظ حضور  لافت مقارنة بالدورات السابقة. فيحضر الفيلم المصري "المهاجر" لأحمد ماهر الذي أثار جدلا حول قوبله في المسابقة الرسمية. ويشارك في فئة آفاق الفيلم التونسي "أسرار دفينة" لرجاء عماري وفيلم "واحد صفر" للمخرجة المصرية كاملة أبو ذكرى. ويشارك يسري نصر الله بفيلمه "احكي يا شهرزاد" ضمن أفلام خارج المسابقة. كما يعرض فيلم المخرج الجزائري  مرزاق علواش "حراقة" ضمن ايام فينيسيا..
وافتتح المهرجان الأربعاء 2 سبتمبر بالفيلم الإيطالي "باريا" (أصلها باللهجة السيسلية باغيريا) وهي مسقط رأس مخرج الفيلم جيوسيبي تورناتوري.. الذي يروي قصة ثلاثة أجيال لعائلة سيسيلية (سيسيليا جنوب إيطاليا) وما جمع بينها من حب وأحلام وبؤس وألم..

من فيلم باريا

وقد تم تصوير هذا الفيلم في منطقة تونسية ويقول تورناتوري بأنه اختار هذا المكان نظرا لتشابه البيئة والطبيعة. وأضاف "لقد عثرت في تونس على بيئة طبيعية ووجوه بشرية تشبه طبيعة سيسيليا في الخمسينات وهو زمن أحداث الفيلم".. والفيلم من إنتاج مشترك بين المنتج التونسي طارق بن عمار وبرلسكوني (رئيس الوزراء الإيطالي)..

قد ينال إعجابكم

حوارات

الأبديّة في مصنع هندي

هل فكرت يومًا كيف وصلت إليك قطعة القماش الفريدة هذه؟ تعرف على يوميات عمال هنود منسيين يشتغلون في أحد المصانع الهندية...