متابعات

عروض في المقاهي والنوادي في مهرجان الإسماعيلية

قررت إدارة مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والروائية القصيرة الذي يفتتح الأسبوع القادم تنظيم عروض للأفلام بالمقاهي والمدارس والأندية.
وقال المهرجان يوم الاثنين في بيان ان العروض الأساسية ستكون بقصر الثقافة بمدينة الإسماعيلية أما العروض الخارجية فتقام في أربعة من المقاهي وثلاث مدارس وناديين اجتماعيين والمركز الثقافي الفرنسي والمدارس الفرنسية إضافة إلى عروض بأربع مدن إقليمية قريبة من الإسماعيلية.
والمهرجان الذي تفتتح دورته الثالثة عشرة السبت القادم نفى أن تكون التحذيرات من أنفلونزا الخنازير "اتش1 ان1" أثرت على حجم المشاركة إذ تشارك فيه 41 دولة منها تسع دول عربية.
وقال البيان إن فيلم (ينابيع الشمس) للمخرج النيوزيلندي جون فيني سيعرض في الافتتاح وهو من انتاج المركز القومي للأفلام التسجيلية في مصر وتبلغ مدته 84 دقيقة "ويعتبر وثيقة تاريخية وثقافية وجغرافية نظرا لأنه تعرض لأول مرة على شاشة السينما المصرية الى تصوير منابع النيلين الأبيض والأزرق."
ويكرم المهرجان في حفل الافتتاح اسم المخرج التسجيلي ومدير التصوير المصري حسن لتلمساني كما يعرض فيلمين أخرجهما عام 1963 هما (البحر زاد) و(يا نيل) اضافة الى ثمانية أفلام صورها ومنها (أبو سنبل) و(تراث الإنسانية)و(بعث التاريخ) و(هروب العائلة المقدسة) و(فن الفلاحين).
وقال مجدي الشجري مسؤول الإعلام بالمهرجان الأسبوع الماضي في بيان ان المهرجان الذي يستمر ثمانية أيام "يحظى هذا العام بوجود ملحوظ للسينما العربية في مسابقاته الخمس" في مجالات الفيلم التسجيلي الطويل والفيلم التسجيلي القصير والفيلم الروائي القصير وأفلام التحريك والأفلام التجريبية.
والدول العربية المشاركة هي لبنان والمغرب والجزائر وفلسطين والسودان والعراق والاردن وقطر اضافة الى الدولة المضيفة مصر.
والأفلام العربية المشاركة في مسابقة الفيلم الروائي القصير هي "ليش صابرين" للفلسطيني مؤيد عليان و"شهر "12 للمصري محمود شكري ومن المغرب فيلما "جذور" لعز العرب العلوي و"الكفالة" لنوفل براوي ومن الجزائر فيلما "قوليلي" لصبرينة دراوي و"سكتوا" لخالد بن عيسى.
ومن بين 18 فيلما تتنافس في مسابقة الأفلام التسجيلية خمسة أفلام عربية هي التصوير بواسطة النار لحسين جيهاني من العراق و"دايرين السلام" لإياد الداود من السودان و"المستعمرة" لأبي بكر شوقي من مصر و "رحلة مكان" لندى دوماني وهو إنتاج مشترك بين لبنان والأردن و"أنا غزة" لأسماء بسيسو من الأردن.
وقال البيان إن فيلم "أنا غزة" يتناول "الحرب الوحشية الإسرائيلية على قطاع غزة خلال عامي 2008-2009 مع التركيز على أثارها على الفلسطينيين من خلال سرد لقصص شخصية لم تهتم بها وسائل الإعلام كما يلقي الفيلم الضوء على الآثار الجانبية النفسية والاجتماعية على الناس عقب الحرب" التي شنتها إسرائيل على القطاع المحاصر لمدة 22 يوما وأودت بحياة أكثر من 1300 فلسطيني معظمهم من المدنيين.
وأضاف البيان أن فيلم (رحلة مكان) يعالج قضية "المنفى والاشتياق للعودة الى الوطن بالنسبة لابناء الشعب العراقي من خلال استعراض لوحات لاربعة فنانين عراقيين تتناول تاريخ العراق."
وقال البيان ان الفيلم التسجيلي الكندي (يا أمي.. التحقيق مع عمر خضر) يدور حول شاب اتهمته الولايات المتحدة بقتل أحد جنودها في أفغانستان في شهر يوليو تموز 2002 واعتقل في سجن جوانتانامو لمدة ست سنوات "تعرض خلالها لابشع عمليات التعذيب."
ويتنافس في مسابقة الرسوم المتحركة 19 عملا من 12 دولة ليس بينها دولة عربية وتأتي فرنسا في مقدمة المتنافسين في هذا القسم حيث تشارك بخمسة أفلام.
ويمنح المهرجان جوائز مالية في مجالات الفيلم التسجيلي الطويل والفيلم التسجيلي القصير والفيلم الروائي القصير وأفلام التحريك والافلام التجريبية.
وقال علي أبو شادي رئيس المهرجان يوم الاثنين في بيان ان لجنة التحكيم يرأسها المخرج الكوري سانجي ياب لي وتضم في عضويتها كلا من المخرج الهولندي ماركو شورمان والمخرجة الاسبانية راكيل اجوفرين وكاتب السيناريو البحريني فريد رمضان والناقد المصري أحمد يوسف.
وتمنح ثلاث جمعيات سينمائية مصرية جوائز غير مالية لافضل الافلام كما يمنح (مركز وسائل الاتصال الملائمة من أجل التنمية) جائزة قدرها خمسة الاف جنيه مصري (نحو 910 دولارات) لفيلم يمس هموم المرأة.
ويقام المهرجان سنويا بمدينة الاسماعيلية المطلة على قناة السويس على بعد حوالي 130 كيلومترا شرقي القاهرة

قد ينال إعجابكم