متابعات

اختتام مهرجان كيهيدي للأفلام الوثائقية

 

اختتمت نهاية الأسبوع الماضي فعاليات النسخة الثانية من التظاهرة الجهوية السينمائية "مهرجان الأفلام الوثائقية بمدينة كيهيدي" 450 جنوب العاصمة نواكشوط، وهو مهرجان شعبي يهدف إلى تنظيم عروض سينمائية في الفضاء الطلق داخل مدينة كيهيدي عاصمة ولاية غورغول الواقعة على ضفة نهر السينغال.

 

المهرجان الذي ينظم هذه السنة للمرة الثانية تحت شعار "النساء والحياة"، فكرة المخرج الموريتاني الشاب "عثمان دياغانا"، ابن المدينة، الذي قام بكتابة وإخراج ثلاثة أفلام وثائقية قصيرة هي "الحلم"، "ألوان أصدقائي" و"السينما، بلدي وأنا"، والذي قال لموقع الجزيرة الوثائقية:

عثمان دياغانا 

"واتتني فكرة هذا المهرجان وأنا أرى سكان مدينة كيهيدي يستهلكون الصورة أربعة وعشرين ساعة على أربعة وعشرين؛ لكن الصورة التي يشاهدونها في الغالب هي أفلام ومسلسلات أمريكية وهندية، ولا شيء البتة يعبر عن الموريتانيين.. لذلك قررت رفقة مجموعة من الشباب تنظيم هذا المهرجان، بغية تقديم أفلام موريتانية وثائقية، من أجل بناء جسر بين الموريتانيين ـ وسكان كيهيدي تحديدا ـ وبين السينما الوثائقية، سينما الحقيقة. "

 

وحول اختيار مدينة كيهيدي لاحتضان هذا المهرجان الجهوي يقول عثمان: "مدينة كيهيدي هي المدينة الموريتانية التي تتعايش فيها كل الأعراق الموريتانية من عرب وزنج بسلام، فهي إذن عينة مصغرة من موريتانيا، كما أنها ملتقى طرق في شبه المنطقة (موريتانيا، السينغال ومالي) بما أنها تطل على نهر السينغال، ثم إنها مدينة تحتفظ بشذرات من التاريخ فيما يتعلق بالسينما الموريتانية كونها احتضنت في فترة ما قاعتين للعرض السينمائي.. كما أنه خرج من تحت عباءتها سينمائيون موريتانيين كبار وآخرون هواة." 

 

المهرجان ينظم بالتعاون مع "التعاون الاسباني" و"دار السينمائيين الموريتانيين"، وهو ليس مهرجانا سينمائيا بقدر ما هو لقاء شعبي احتفالي، بين جمهور المدينة المتعطش للصورة، وسحر الشاشة الكبيرة.. هذا اللقاء الذي انقطع منذ عشرين عاما حينما توقفت قاعتا السينما اللتان أنعشتا المدينة منذ استقلال البلاد نهاية 1960 عن تقديم عروضها.

وثائقيات

وثائقيات في الهواء الطلق

 

وقد قدم المهرجان هذه السنة خمسة أفلام موريتانية هي "في انتظار السعادة" للمخرج الكبير عبد الرحمن سيساغو؛ "صديقي الذي اختفى" للمخرج زين العابدين ولد محمد المختار؛ "1989" لجبريل جياو؛ "ألوان الطيف" لمصطفى ولد البان و"المعلومة.. نجمة الرمال" للمخرج الشيخ انجاي.. إضافة إلى أربعة أفلام قصيرة من السلسلة العالمية "زيو زيو : نساء من العالم" للمخرج والرسام الفرنسي الشهير تيتوان لامازو، وهي الأفلام التي صورت مع نساء من موريتانيا.

قد ينال إعجابكم

حوارات

الأبديّة في مصنع هندي

هل فكرت يومًا كيف وصلت إليك قطعة القماش الفريدة هذه؟ تعرف على يوميات عمال هنود منسيين يشتغلون في أحد المصانع الهندية...