متابعات

طارق الشناوي: هناك أفلام بحس سينمائي وأخرى إذاعي

الناقد طارق الشناوي أسم صار لامعا في المشهد النقدي المصري والعربي، له نشاط متعدد في الكتابة وتميز بقلم نقدي رصين، وهو متابع جيد للإنتاج السينمائي.
الجزيرة الوثائقية التقته وكان لها معه هذا الحوار
.

 هل في الإنتاج العربي فلم درامي؟
هناك أفلام مصنوعة بحس سينمائي و أخرى بحس إذاعي . 
  
 نبدأ من فلم المسافر...
 فلم المسافر فكرة من أجمل الأفكار السينمائية ، فكرة أن الإنسان لم يتبق في حياته إلا ثلاثة أيام و هذا يجعلني  أستحضر بيت أحمد شوقي ( قد يهون العمر إلا ساعة – و تهون الأرض إلا موضع )  يعني كل ما مر بنا يبقى منه ساعة و مكان و الفلْم لعب على هذا المفهوم بمهارة و بإحساس فني الفلم كان يعاني من مشكلة على مستوى الحالة الإبداعية في نصفه الثاني أو اليوم الثاني الذي شكّل جزءاً كبيرا من مساحة الفلم بالإضافة إلى أداء البطل خالد النبوي فقد كان يخاطب المنطق السينمائي لأنه كان يقلّد عمر الشريف وهذا خطأ المخرج الذي استسلم لإرادة نجم فُرض عليه أو اختاره بقناعة  مطلقة و ليس خطأ الممثل.
                  
 شارك في فينيسيا و لم يجد صدى !!
 نعم شارك في المسابقة الرسمية و خرج خالي الوفاض كما يقال دون جوائز لأن عمر الشريف هاجم الفلْم و بطله .

 قيل إن وصوله لفينيسيا  كان بمساعدة علاقات .
 ما أعرفه أن الفلم فيه جوانب جمال لكنها لم تكتمل  فهو ليس بالفلم الرديء و أتصور أنه لا يمكن لأي مهرجان سينمائي أن ينساق إلى العلاقات  لذا لا أعتقد أن هذا القول صحيح.
               
 السينما المصرية تطورت من حيث الصورة و ظلت متخلفة في مستوى النص فهناك أزمة نص.
 يقولون في مصر "أزمة ورق" في العمل الفني حلقات كثيرة منها حلقة السيناريو و هي عموما أضعف حلقة لكنها ليست قرينة على الضعف العام و ليست مطلقة ، فهناك استسهال و كسل من المخرجين في البحث عن كتّاب النصوص  .
                                                                                                                     قد يعود ذلك إلى عقلية الصناعة...                                           
 في الدراما المصرية تنتج أعمال لكتاب أصبحوا يفكرون في إرضاء اسم ما أو نجم ما مثل عادل إمام أو غيره و هذا خطأ لأنه يقتل الحالة الإبداعية .
                                                                                   
 ما يسمى بسينما الشارع أو سينما المكان ( الكاباريه – الفرح ...) في المكان  مجموعة من العلاقات تتحول من علاقات محلية إلى علاقات كونية تختزل الواقع أو الكوني  و الكثير يستبشرون بها خيرا.  
 لا يعني هذا أن هذا التوجه صحيح و الآخر خطأ  أنا ضد هذه الفكرة و هذا نوع موجود                  
هناك فلم اسمه " اثنا عشر رجلا غاضبا " نال أوسكار سنة 1949  فكرته قائمة على هيئة محلّفين يجلسون ليحكموا على شخص بالإعدام  أحدهم يرفض و يطلب البراءة للشخص  من الخطأ أن نحكم على العمل الفني من خلال المكان فمن نفس المكان يمكن أن نصنع فلما في غاية الرداءة أو في غاية الجودة و العبقرية ، فكرة المكان نفسها مخاطرة صعبة لأن ثقافة المتلقي عبر تاريخ السينما هي ثقافة قائمة على تعدد الأماكن و المخرج الذي يعتمد عليها يلغي منطقا فنيا رآه المتقبل و تعوّد عليه و هو يلعب و قد خسر جزءا مثل اللعب في لعبة الشطرنج دون وزير فذاك يعني الضعف ، إلا إذا كنت عبقريا ستربح شرط أن تكون عبقريا .

الناقد طارق الشناوي

      

 أيهما سابق النقد أم الإبداع ؟    
 في العالم كله  الإبداع هو السابق .
                                                                                  
 في المغرب العربي يقولون النظرية سابقة للإبداع                                                   
 لماذا بنى أرسطو نظريته على الإبداع السابق له ؟ طبعا الإبداع يسبق و يمكن للنقد بعد ذلك أن يفتح مجالا للإبداع مثل الموجة الجديدة في فرنسا التي خلقها النقاد من خلال أعمال سابقة شاهدوها فطرحوا رؤية أخرى .
      
 هل يأخذ المبدع بكلام الناقد ؟  
هناك إشكالية و هي لمن تتوجه ؟ أرى أن الناقد يتوجه للقارئ و ليس للمبدع  و من بين القرّاء المبدع .

 لكن النقاد المتميزين يؤسسون لثقافة نقدية للسينما لا بد أن تكون مؤثّرة في المبدع منطقيا               
 لكنها تتوجه للقارئ و إن لم تتوجه إليه تكون قد ارتكبت حماقة  فالناقد مرتبط بالقارئ أساسا و القارئ عنده أسلحة لتغيير مسار السينما لأنه هو الذي يدفع ثمن التذكرة ليشاهد الفِلْم فإذا تأسست ثقة بين الناقد و القارئ  سيقتنع القارئ و لن يدفع ثمن تذكرة  فِلْم رديء أو موجته الإبداعية متخلفة.
                                      
 ما هو النقد ؟ علم أم حرفة أم ... ؟                            
 كل ما قلته.
                                                                                                     
 كل الناس نقاد ...!
لا مشكلة عندي إذا مارس كل الناس النقد فأنا أرحّب بأي إنسان غير متخصص في النقد إذا كان قادرا على المساهمة الفعلية و العمل البنّاء ، لا أفهم لمَ نضع مقاييس لكن يجب كسب ثقة القارئ فكما يختار القارئ أفلاما يختار نقّادا.
                                             
 ما رأيك في المهرجان ؟          
 استمتعت بأفلام ذات قيمة .
                                                                                    
 يقال كيف ينظَّم مهرجان في دولة لا تنتج أفلاما                                                          
 إذا لم ينظَّم مهرجان أبو ظبي فهل ستتوجه رؤوس الأموال لصتاعة الفِلْم ، أرى أن كل شيء يبدأ محاولة قد تعقبها محاولات و المحاولة هي الخطوة الأولى للإبداع و ما قبل المحاولة هو موت فالحلقة هي الإبداع.
      
 الفلم الوثائقي العربي كيف تقيّمه ؟                                                                        
 هناك أفلام وثائقية استطاعت فعلا تقديم أفكار جديدة ،  فهناك أفلام تكشف عن فكر و أخرى تعبّر عن كسل ، غير قادرة على التفكير.
                                                                                                              
 ما رأيك في الجزيرة الوثائقية ؟ 
 أشاهدها و جزءٌ هام مما أشاهده يعجبني.

قد ينال إعجابكم