متابعات

"جميل" إيناريتو تحرّكه انسانيته صوب الأوسكار

محمد رُضا

فيلم المخرج المكسيكي أليخاندرو غونزاليز إيناريتو "بيوتيفول" له حظّين للفوز بالأوسكار هذا العام، فهو  مرشّح كأحد أفضل خمسة أفلام أجنبية لجانب الفيلم الجزائري "خارج عن القانون" وأفلام من الدنمارك واليونان وأسبانيا، وبطله خافييه باردم أحد المرشّحين لأوسكار أفضل ممثل عن دوره في هذا الفيلم. وهو بترشيحه هذا يتبلور كمنافس أول للممثل البريطاني كولِن فيرث عن دوره في "خطاب الملك"، وهو الممثل الذي ترتفع أسهمه أكثر من سواه حتى الآن.
الفيلم بحد ذاته عمل إنساني ذي خامة عريضة من الإهتمامات. العنوان الإنكليزي هو كلمة
Beautiful مكتوبة خطأ عن قصد، وذلك لأن ابنة بطل الفيلم تسأله كيف يكتب كلمة Bietiful
يأتي جوابه على هذا الشكل.
وهذا الشكل يتّخذه المخرج البارع إيناريتو لوصف الرجل بطل الفيلم من ناحية ولوصف معاكس لما هي عليه حقيقة البيئة التي تقع الأحداث فيها. لا شيء جميلاً في هذه الصورة بل العكس: قاتم وداكن ومؤلم. هذا باستثناء جمال هذا الرجل الذي تحرّكه عواطفه الإنسانية وسط ظروف لا يستطيع معها سوى تحمّل نتائجه ونتائج ما يفعله الآخرون.
الرحلة التي يأخذنا إليها إيناريتو وكاتبا السيناريو  أرماندو بو ونيكولاس جياكوبوني منهكة من حيث مرورها على ما سبق وغيره من الشخصيات والطروحات والمضامين الاجتماعية. لكن إيناريتو يمنح الفيلم كل ما يطلبه ذاك من ثراء في الصورة (تصوير رودريغو برييتو)  تكوينا واختيارات. كذلك فإن الموسيقى (غوستاف سانتاولالا) التي يختارها لافتة والمونتاج الذي يقوم به دقيق ومتآلف مع الغاية. لا يكترث لصنع فيلم مشوّق بل فيلماً حقيقياً، لكن حينما يكون على المخرج ومونتيره ستيفن ميروني استخدام التوليف لعكس إيقاع كما الحال في مشهد مطاردة البوليس للسنغاليين فإن ذلك يتم عبر تنفيذ من باب أوّل   باردم عميق وخبير في دخول تحت جلد الشخصيات التي يمثّلها. وهو هنا يفعل الشيء نفسه. رجل محمول بهموم الدنيا  وفوق ذلك بمشاكل عائلته وبقرب موته، وما تقرأه على وجهه هو بالتحديد كل هذه الهموم وقد تآلفت بحيث أن البهجة الوحيدة التي يطالها في الفيلم هي تلك الليلة التي قضاها في المرقص مع أخيه المدمن الذي كان تدخّل لإخراج أكسبال من السجن (حيث أودع بعد دفاعه عن السنغالي) ثم أخبره من دون أن ترمش عينه خجلاً بأنه سيقتطع الغرامة التي دفعها من تركة والديهما.
يبدأ الفيلم برجل يرتدي خاتماً ويد انثوية تمر على الخاتم في أصبعه. يخلع الخاتم ويهديه لصاحبة الأصابع الرقيقة، هذا ما يتبعه حوار شبه هامس. في نهاية الفيلم تُعاد اللقطة لكنننا الآن نعرف من هو صاحب الخاتم (فعلياً وليس من صوته فقط) ومن هي الأنثى التي تعجبها الهدية فتضعها في أصبعها.

لقطة من فيلم جميل

أكسبال (باردم) هو إنسان مُصاب بالسرطان ولديه شهرين على الأكثر ليعيشهما. هو أيضاً رجل متزوّج ولديه ولدين صغيرين. فتاة فوق العاشرة أسمها آنا (تقوم بها هناء بوشايب ذات الوقع المؤثر بوجهها اللافت الحزين) وصبي دون العاشرة أسمه ماتاو (غيلرمو استريللا). زوجته  مارامبرا (ماريسل ألفاريز). علاقته مع زوجته متوتّرة في أفضل الأحوال. إنها ترغب في أكثر مما يستطيع الإيفاء به (جنسيا وعاطفياً وعلى صعد أخرى) وهي ليست زوجة تعرف العناية بالأولاد وبحاجة لمن يرشدها (كما تعترف في النهاية). تحب أكسبال لكنها لا تعرف كيف تحبّه. دائماً هي في المحور ومن دون أن تكون قادرة على التصرّف على هذا النحو.
على حسن مزايا أكسبال الا أنه يعمل خارج القانون. لديه علاقة عمل مع سنغاليين مهاجرين يتاجرون بالمخدّرات وعلاقة أخرى مع رئيس مصنع نسيج صيني ومدير أعمله الذي يستورد مهاجرين صينيين بسبب رخص اليد العاملة. هؤلاء المهاجرون لديهم قاعة تحت مستوى الأرض يعيشون عليها ومعهم أولادهم. يتعرّضون لمعاملة خشنة ونهر مستمر ويمضون حياتهم في عمل متواصل من الصباح الباكر حتى الليل من دون رعاية. أكسبال على الرغم من ذلك، هو رجل يحب الإنصاف وينتفض غضباً حين يضرب البوليس بريئاً من السنغاليين  (يقوم به الشيخ نيداي) وحين يكتشف سوء المعاملة التي يتعرّض إليها الصينيون. وكل هذا يحدث بينما يحاول سبر حياته -او ما تبقّى منها- خافياً عن الجميع إصابته وقصر عمره.
الاختلاف الرئيسي بين هذا الفيلم وأفلام إيناريتو السابقة هو اختلاف الكتابة. انفصاله المهني عن كاتبه السابق غيلرمو أرياغا غيّر من طريقة العمل: عوض الأحداث المتوازية التي تألّف منها  "21 غرام" و"بابل"، لدينا صياغة منتظمة في هذا العمل الذي يترك هم الانتقال من مواقع متباعدة لكنه لا يترك هم الحديث عن شجون العالم حتى ومن موقع أحداثه في برثلونة.

قد ينال إعجابكم