حوارات

حوار مع مدير المهرجان المغاربي للفيلم الوثائقي

هناك تقليد ثقافي في المغرب الأقصى أكثر من غيره من الأقطار العربية وهو اشتغال المتخصصين في العلوم الإنسانية بالمجال السينمائي بل وقيادتهم لمهرجانات ومؤسسات سينمائية.. ومن هؤلاء د فؤاد بوعلي دكتور اللسانيات وعضو في مجلس إدارة مركز الدراسات والأبحاث الإنسانية في جامعة وجدة. وقد قرر هذا المركز  البحثي أن يستحدث مهرجانا مغاربيا للأفلام الوثائقية مقره مدينة وجدة الواقعة في شرق المغرب. ويعلق المركز على المهرجان أهدافا تتجاوز السينما إلى غيرها من المجالات التكوينية والمعرفية. أردنا أن نفهم من د. فؤاد توجهات هذا المهرجان وأهدافه وأجرينا معه الحوار التالي.

*******

أستاذ فؤاد لو تعرفون الجمهور العربي بهذا المولود الجديد في الساحة السينمائية المغاربية وما جديدكم في خضم ما تشهده المنطقة من مهرجانات وثائقية
لقد انطلقت فكرة المهرجان المغاربي للفيلم الوثائقي من الحاجة التي بدأت تتطور إلى مساحة أكبر لهذا النوع السينمائي. فمن المعلوم أن الساحة السينمائية مغاربيا وعالميا تعج بالمهرجانات السينمائية الروائية التي تتناسل حد التخمة أحيانا، لكن يظل الصنف الوثائقي خارج دائرة الاهتمام بالرغم من قيمته التوثيقية والعلمية والتربوية، مما يحرم المشتغلين بهذا النوع من فضاءات للتلاقح والاحتكاك والعرض والاعتراف. لذا ، واعترافا بدور الفيلم الوثائقي في التثقيف والتوعية واعتماده مصدرا أساسيا في البحث الأكاديمي في العديد من المعاهد والمؤسسات الجامعية الأوربية، عمد مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة إلى تنظيم هذا المهرجان الذي نريده محطة فنية وعلمية تلتقي فيها الطاقات الإبداعية والسينمائية محليا ومغاربيا ودوليا لتحتفي بالانتماء للمغرب العربي الكبير وبالفيلم الوثائقي كوسيلة فريدة لتوثيق الحدث ورسم معالم المستقبل. إضافة إلى أن المهرجان سيكون محطة للتعريف بالمنطقة الشرقية للمغرب باعتبارها منطقة تلاقي دول المغرب العربي الكبير، ومحطة تكوينية من خلال ورشات تكوينية لفائدة الشباب والفنانين بغية تطوير قدراتنا التقنية والرقمية ونشر الثقافة السينمائية. 

 لماذا الوثائقي بالذات ولماذا المغاربي فهل ستقصون المشاركات العربية الأخرى
إن اختيار الوثائقي نابع من قيمته العلمية والفنية. ونحن مركز أكاديمي بحثي يراهن على جعل الفيلم الوثائقي أحد مصادر المعرفة العلمية المضبوطة وذلك من خلال تكوين مكتبة توثيقية ملحقة بمكتبة المركز الأساسية، وتشجيع الباحثين والفنانين على إنتاج مشاريع فيلمية توثيقية بتوفير الإمكانات المادية واللوجيستية. فالفيلم الوثائقي لم يعد قصة وحدثا بل غدا مصدرا للمعرفة ووثيقة علمية معتمدة.
كما أننا راهنا على حصر المشاركات في المهرجان في المنتمين للدول المغاربية الخمسة: المغرب وتونس والجزائر وموريتانيا وليبيا، أولا لحاجة المنطقة إلى مثل هذا المهرجان المتخصص والذي هو قليل الوجود عكس الأفلام الروائية الكثيرة. إضافة إلى أننا اخترنا استغلال الدور الحضاري والجيو - استراتيجي لوجدة كبوابة نحو المغرب العربي ليكون مهرجانها السينمائي عنوان هذا الانتماء، إيمانا منا بضرورته الاستراتيجية والوجودية خاصة في زمن الربيع العربي وعودة روح الوحدة إلى شعوب المنطقة. لذا فالمشاركات هي محصورة في المسابقات الرسمية في أبناء المغرب الكبير، لكن سننفتح على الإبداعات العربية والدولية في عروض خارج المسابقة، نكرم من خلالها مجموعة من الأفلام ذات الصيت العربي والعالمي.

 عادة ما تلصق تهمة الفرنكفونية ببعض المهرجانات المغاربية فما أثر هذا على مهرجانكم ؟
يمكن أن نجد الجواب عن هذا في رسالة المركز الذي ينظم المهرجان. فالانفتاح على الثقافات المختلفة لا يعني الانسلاخ عن جذور هويتنا وانتمائنا الحضاري. لذا، فالحضور الفرنسي أو غيره لن يكون موجها للمهرجان ثقافة وقيما بل إن رهاننا هو حضور مختلف الفعاليات المنتمية للمنطقة المغاربية كيفما كانت قناعاتها الفكرية ، لكن من خلال ضوابط الهوية والانتماء والمسؤولية التي تحدد عمل لجان التحكيم والانتقاء. وإيماننا بأننا من خلال هذا المهرجان سنقدم صورة أخرى عن السينما المغاربية الملتزمة بقضايا واقعها ومجتمعاتها السائرة نحو الانعتاق من التبعية والأدلجة الفارغة.

 يبدو أن مهمتكم ليست مجرد مهرجان لعرض الأفلام وإنما وظيفتكم تكوينية تأسيسية لثقافة سينمائية وثائقية

د فؤاد مع د.حبيب نصري مدير مهرجان خريبكة الوثائقي
وكلاهما قادم من العلوم الإنسانية

صحيح، ما نحاول تقديمه ليس مهرجانا ينضم إلى قائمة المهرجانات المتناسلة في الوطن وخارجه، لكن نريده أن يكون "مَشتلا" للفنانين والمبدعين الذين يودون صقل مواهبهم السينمائية، وفي نفس الوقت محطة تأسيسية لمسار تكويني يبدأ من ورشات تدريبية في أيام المهرجان سيعلن عنها خلال أيام، مرورا بتأسيس نادي سينمائي ووصولا إلى فتح برنامج للتكوين السينمائي في مقر المركز"منار المعرفة". وبالطبع فكل هذا الطموح ينطلق من خلفية نشر وتطوير وترسيخ ثقافة سينمائية عند الجمهور المحلي والمغاربي على السواء. وينطلق هذا التصور من الرسالة العلمية والإشعاعية لمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية المؤسسة على الوعي بدور الفن في التنمية الاجتماعية والمعرفية للإنسان المغربي.

الآن المهرجانات ليست مفصولة عن الحراك السياسي والاجتماعي العربي والعالمي فهل هذه الفكرة حاضرة لديكم
لعل أهم وأبرز حدث يمكن أن يتنافس المخرجون والسينمائيون في التعبير عنه وقراءته هو الربيع العربي وتداعياته. ومهرجاننا ليس استثناء. إذ هناك العديد من  الأفلام الوثائقية المعبرة عن الحدث أو تقدم قراءة لدلالاته وآثاره على المجتمع والدولة. صحيح أننا لم نجعله موضوعا محوريا حيث اخترنا محور" الفيلم الوثائقي وسؤال المجتمع المغاربي"، لكن وجود الربيع العربي يبدو في المشاركات المتعددة والمواضيع المقترحة للندوة المركزية والحلقات العلمية.

التمويل وما أدراك ما التمويل فهو بعد أساسي لنجاح أي مهرجان فكيف رتبتم أموركم
بالطبع المسألة المالية مطروحة وبحدة في كل الأنشطة الإشعاعية والفنية بالخصوص. لكن من حسن حظنا أن المهرجان من تنظيم مؤسسة أكاديمية وهو جزء من أنشطتها البحثية والإشعاعية. ومن المعلوم أن الوضع الاعتباري لمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية جهويا ووطنيا يسهل التعامل مع المؤسسات الممولة وتوطد الثقة في النشاط. لأننا نعلم أساس التعامل مع الشركاء والممولين هو الثقة في النشاط وفي الجهة المنظمة له. وهذا هو رصيدنا الذي ننطلق منه ومتيقنون من نجاحه.

كلمة أخيرة حول آفاق المهرجان وآماله
أحلامنا وآمالنا من المهرجان كثيرة ومتنوعة. فأملنا أن يكون المهرجان محطة دائمة ومحضنا لكل مبدعي المنطقة المغاربية إحياء، عبر الفن ما عجزت عنه السياسة، لفكرة الوطن المغربي الكبير، وفي نفس الوقت وضع الأسس الأولى لثقافة سينمائية راقية وهادفة بعيدة عن الإثارة والإغراء، وتقديم نموذج لمصالحة بين المجتمع وقاعات السينما. هي أحلام عديدة ونتمنى ألا نخلف الموعد مع الحدث.

 

قد ينال إعجابكم