متابعات

مهرجانات أفلام البيئة في فرنسا

وُفق موقع "بوابة الفيلم القصير" هناك 370 مهرجاناً سينمائياً فرنسياً يهتمّ بالأفلام القصيرة من كلّ الأنواع، ومن بين هذا العدد، يُمكن التقاط 26 يتخصصّ بتيمة البيئة بشكلٍ عامّ، أو جانباً مُحدداً منها :
التصوير تحت الماء، الأفلام الاثنوجرافية، رياضة الطيران الحرّ، الجبال، المُغامرة، الاكتشاف، عالم الطيور، الطبيعة، الغذاء، الحياة الزراعية، الحيوانات، الريف، الحياة في الجزر، البحار، الطاقة، والمياه،....
ويعود تاريخ اهتمام فرنسا بهذه التيمة إلى عام 1974 (المهرجان العالميّ للصور تحت الماء في مارسيليا)، بينما يتوقف تأسيس مهرجاناتٍ جديدة عند عام 2010 (المهرجان الدولي لأفلام الغذاء، والبيئة في غايان، مسابقة الأفلام القصيرة حول الطاقة المُستدامة في "مونترويّ"، مهرجان  الأفلام القصيرة حول الماء في "لو غرو دو روا"، مهرجان الفيلم البيئيّ في "بواتييه").
وُيعتبر المهرجان الدولي لأفلام البيئة في باريس، الأهمّ، والأشهر بدون أن ينزعَ عن مهرجاناتٍ أخرى خصوصيّتها، تلك التي تهتمّ بجانبٍ محدد، أو أكثر شمولاً .
ومن خلال القائمة أدناه، سوف نلاحظ بأنّ معظم المهرجانات تتضمّن مسابقة (ما عدا اللقاءات الودّية حول الفنّ، السينما، والحياة الزراعية في نانيه)، وكلها تنعقدُ سنوياً (ما عدا البينالي الدولية "الطبيعة في كلّ الفنون" التي تنعقد كلّ سنتين).
سوف نلاحظ أيضاً، بأنّ باريس تحظى بأربع مهرجاناتٍ (وواحد إضافي في ضواحيها القريبة)، بينما يتواجد في مارسيليا مهرجانين، وتنتشر البقية في عموم الأراضي الفرنسية.
وأعتقد، بأنّ المهرجان السينمائيّ البيئويّ الناجح هو الذي لا يتوقف في برمجته، فعالياته، وندواته عند المعاني المُباشرة للبيئة :
حماية الطبيعة، مكافحة التلوث الصوتيّ، الإدارة العقلانية للموارد الطبيعية، نوعية الهواء، العوامل المُسببة للإحتباس الحراري، النقل، الطاقة، نوعية الزراعة، الصحة، البيئة الحضرية، نوعية السكن، العمل، التضامن، الفقر، الديمقراطية التشاركية، الحكم، التقاليد، الحداثة، العلاقات بين شمال/جنوب، وشرق/غرب، الهجرة، الإندماج، تطور كوكب الأرض،...
وهكذا يتحوّل المهرجان قسراً إلى مؤتمرٍ علميّ، وأجد من الأفضل ما أُمكن أن تكون السينما وسيلةً لفهم ما يتعلق بالبيئة من أفكار، وموضوعاتٍ عديدة، تحتفظ بتلك المعاني المشار إليها، ومن ثم تتخطاها نحو رؤى أكثر خصوبةً.
يتجسد العمل على تيمةٍ تخصصية في التنقيب عن كلّ المعاني التي تتضمّنها، ونجدها في تفاصيل حياتنا الإجتماعية، العائلية، النفسية، الإقتصادية، السياسية، الصحية، الجغرافية، الكونية، المُستقبلية،...
وعندما يناقش المهرجان هذه الموضوعات، فإنه، بالتوازي، يكشف عن تاريخ السينما، حاضرها، ومستقبلها من خلال تيمةٍ يمكن أن تصغر، أو تكبر، تضيق، أو تتوسّع وُفق رؤية كلّ مهرجان، وأهدافه السينمائية، والبيئية.
مشاهدة، أو (إعادة مشاهدة) شرائط الفرنسييّن "الأخوين لوميير" ـ على سبيل المثال ـ سوف تقدم لنا نظرةً إسترجاعية للجوانب البيئية التي كان يعيشها العالم في بدايات إكتشاف السينما (خروج العمال من المصنع، رشّ الجنايني، غذاء الطفل، وصول القطار إلى محطة لاسيوتا،...) .


المهرجان الدولي لفيلم البيئة (الدورة 30)

هذه الأشرطة القصيرة جداً التي كانت تُسجل لحظاتٍ من تاريخ تلك الفترة، ويمكن إعتبارها أفلاماً بيئيةٌ بإمتياز.
وبدون تأويلاتٍ، أو مبالغة، يمكن أن تجد أفلام الفرنسيّ "جان روش" مكانة احتفائيه مُعتبرة في برمجة أيّ مهرجان عن البيئة بفضل الجوانب التسجيلية، الاثنوجرافية، والبيئية التي تكشفها مباشرةً.
ولن يقلّ عنها أهميةً سينمائيةً، وبيئيةً تلك الأفلام العظيمة التي أنجزها الأمريكي "روبرت فلاهرتي"، وهي تصبّ في جوهر علاقة الإنسان مع البيئة التي يعيش فيها (نانوك الشمال، رجل آران، قصة لويزيانا،...).
وإذا كانت فكرة الغذاء تُشكل محوراً أساسياً في مهرجانات البيئة، فإننا سوف نتذكر على الفور، بأنّ كمية الطعام، ونوعيته كانت الشرارة الأولى التي ألهمت حماس البحارة، وشجعتهم على التمرّد في فيلم "المُدرعة بوتمكين" للسوفييتي "سيرجي أيزنشتاين".
ليس من سبيل المزح ولكن، لو عمدنا إلى دراسةٍ تحليلية "بيئوية" لتاريخ السينما، وأنواعها، سوف نجد بأنّ مهرجاناً لأفلام البيئة يستطيع أن يجذب جمهوراً من خلال برنامج خاصّ عن الأحياء/الأموات (الزومبي)، وإلقاء نظرة على أفلام الأمريكي "جورج أندرو روميرو" التي بدأت مع "ليلة الأحياء الأموات" في عام 1968، وآخرها "بقايا الأموات الأحياء" في عام 2009.
وبدون عناءٍ أيضاً، سوف نجد تيمة البيئة حاضرة بأشكالٍ متعددة في أفلام الأمريكي "ستيفين سبيلبيرغ"، ومازلنا جميعاً نتذكر المخلوق الفضائيE.T.  في الفيلم الذي يحمل نفس الاسم، وهو يشير إلى السماء، ويرددّ كلمته الشهيرة : بيت، أو وطن.
وهكذا، فإنّ التنقيب في تاريخ السينما بحثاً عن جواهره، وإظهار بعضها، سوف يمنح المتفرج انطباعا بأنّ مهرجاناً سينمائياً عن البيئة لا يقدم فقط أفلاماً يمكن أن يشاهدها عن طريق عشرات المحطات التلفزيونية العامّة، والمُتخصصة، ولكن، يُبهره، ويجعله يتساءل ضمنياً، أو علانيةُ :
ـ ما هي علاقة أفلام داريو أرجنتو، هيتشكوك، وتيم بورتون،.. بالبيئة ؟
ـ ماهي الجوانب البيئية التي تُخبئها أفلامهم ؟
وهنا يصبح دور المهرجان فرصةً لإعادة اكتشاف السينما وُفق مفاهيم مختلفة، ومتنوعة، بالتوازي ـ طبعاً ـ مع الأفكار العامة للتيمة الرئيسية، والمُشار إليها أعلاه، وهكذا سوف يدرك المتفرج بأنّ أفلام مهرجانات البيئة ليست فقط عن :

ـ آثار انفجار مفاعل تشيرنوبيل.
ـ كيف يحافظ الصيادون في مدغشقر على نوعٍ معين من الأسماك.
ـ سكان العشوائيات على أطراف المدن الهندية.
ـ الجبال المائية تذوب في أقاصي القطب المُتجمد الشمالي.

ـ........................

ولكنها ـ أيضاً ـ :
ـ سرقة قبور الموتى في فيلم "المومياء" لـ"شادي عبد السلام".
ـ علاقة المزارع بأرضه في فيلم "الأرض" لـ"يوسف شاهين".
ـ العلاقات الإنسانية المُترتبة على العزلة في "زوجتي، والكلب" لـ"سعيد مرزوق".

ـ......................

ويمكن أن نعثر على الجانب البيئيّ في فيلم تحريكيّ كما حال الفيلم الإسباني الطويل "تاد المكتشف، والبحث عن المدينة الضائعة" لمخرجه "إنريك غاتو"، أو حتى الجانب البيئي من وجهة نظر جمالية في فيلم تجريبي "Délices" لمخرجه الفرنسي "جيرار كيرارسكي". 
وفي فيلم هنديّ جماهيريّ ـ لا جدال في مستواه النوعيّ ـ كما "لاغان، حدث ذات مرة في الهند" لمخرجه "أشوتوش غواريكر".

هامش :

قائمة المهرجانات السينمائية الفرنسية المُتخصصة بتيمة البيئة :

المهرجان العالمي للصور تحت الماء.
مهرجانٌ سنويّ، تنافسيّ، تأسّس في عام 1974، وينعقد في مارسيليا، ويهتمّ بالأفلام القصيرة، والطويلة.

ـ المهرجان الدولي جان روش (جرد حساب الأفلام الإتنوغرافية).
مهرجانٌ سنويّ تنافسيّ، تأسّس في عام 1982، وينعقد في باريس، ويهتم بالأفلام القصيرة، والطويلة.

ـ المهرجان الدولي لأفلام البيئة.
مهرجانٌ سنويّ تنافسيّ، تأسّس في عام 1982، ينعقد في باريس، ويهتم بالأفلام القصيرة، والطويلة.


النظر للعالم بشكل مختلف (الدورة 30)

المهرجان الدولي لأفلام رياضة الطيران الحرّ.
مهرجانٌ سنويّ تنافسيّ، تأسّس في عام 1983، ينعقد في سانت هيلير دو توفيه، ويهتم بالأفلام القصيرة، والطويلة.

المهرجان الدولي لأفلام الجبال، والمغامرة.
مهرجانٌ سنويّ تنافسيّ، تأسّس في عام 1984، ينعقد في أوتران، ويهتمّ بالأفلام الطويلة، والقصيرة.

المهرجان الدولي للأفلام عن عالم الطيور.
مهرجانٌ سنويّ تنافسيّ، تأسّس في عام 1985 ينعقد في مينيغوت، ويهتمّ بالأفلام القصيرة، والطويلة.

لقاءات حول السينما، والطبيعة.
لقاءاتٌ سنوية، تنافسية مخصصة حصراً للأفلام القصيرة، تأسّست في عام 1989، وتنعقد في دومببير سور بيبر.

مهرجان الأفلام عن العصافير، والطبيعة.
مهرجانٌ سنويّ تنافسيّ، تأسّس في عام 1991، ينعقد في أبفيل، ويهتم بالأفلام الطويلة، والقصيرة.


كاميرات الحقول (الدورة 15)

المهرجان الدولي للأفلام عن الحيوانات.
مهرجانٌ سنويّ تنافسيّ، تأسّس في عام 1991، ينعقد في ألبير، مخصص للأفلام القصيرة.

المهرجان الدولي لأفلام المغامرة (شاشات المغامرة).
مهرجانٌ سنويّ تنافسيّ، تأسّس في عام 1991، ينعقد في ديجون، ويهتمّ بالأفلام الطويلة، والقصيرة.

مهرجان الفيلم في لاما.
مهرجانٌ سنويّ تنافسيّ، تأسّس في عام 1994، وينعقد في لاما، وهو مخصص للأفلام القصيرة التي تحتوي على موضوعاتٍ تتعلق بالحياة الزراعية.

المهرجان الدولي لأفلام المغامرة، والإكتشاف.
مهرجانٌ سنويّ تنافسيّ، تأسّس في عام 1996، ينعقد في "فال دزير"، ويهتم بالأفلام الطويلة، والقصيرة.

مهرجان صور الأقاليم.
مهرجانٌ سنويّ تنافسيّ، تأسّس في عام 1996، ينعقد في باريس، ويهتم بالأفلام القصيرة، والطويلة.

المهرجان الدولي للأفلام التسجيلية حول الحياة الزراعية (كاميرا الحقول).
مهرجانٌ سنويّ، تنافسي، تأسّس في عام 1998، ينعقد في فيل سور إيرو، ويهتم بالأفلام القصيرة، والطويلة.

اللقاءات الودّية حول الفن، السينما، والحياة الزراعية.
تظاهرةٌ سنوية بدون مسابقة، تأسّست في عام 2000 ، تنعقد في نانيه، وتهتم بالأفلام القصيرة، والطويلة.

المهرجان الدولي لأفلام سكان الجزر .
مهرجانٌ سنويّ، تنافسيّ، تأسّس في عام 2001، وينعقد في جزيرة إيل دو غروا، ويهتم بالأفلام القصيرة، والطويلة.

مهرجان لوحات البحر.
مهرجانٌ سنويّ، تنافسيّ، تأسّس في عام 2002، وينعقد في لانتوو، وهو مخصص للأفلام القصيرة.

البينالي الدولية "الطبيعة في كلّ الفنون".
تظاهرة تنافسية، تأسّست في عام 2004، وتنعقد كلّ عامين في باريس، وهي مخصصة للأفلام القصيرة، والطويلة.

مهرجان أفلام الطبيعة، والبيئة.
مهرجانٌ سنويّ، تنافسيّ، تأسّس في عام 2004، ينعقد في مورس إيرينييه، ويهتم بالأفلام القصيرة.


شاشات المغامرة

المهرجان الدولي للفيلم البيئيّ.
مهرجانٌ سنويّ، تنافسيّ، تأسّس في عام 2005، وينعقد في مدينة بورج، ويهتم بالأفلام القصيرة، والطويلة.

حدود الفيلم القصير.
تظاهرةٌ سنويةٌ، تنافسية، تأسّست في عام 2006، تنعقد في مارسيليا، وتهتم بالأفلام القصيرة، والطويلة.

مهرجان أفلام البيئة.
مهرجانٌ سنويّ، تنافسيّ، تأسّس في عام 2008، ينعقد في موناكو، ويهتم بالأفلام القصيرة.

المهرجان الدولي لأفلام الغذاء، والبيئة.
مهرجانٌ سنوي، تأسّس في عام 2010، ويرتكز على تيمة علاقة الإنسان بالغذاء، والبيئة، ينعقد في غايان، مخصص للأفلام القصيرة من كلّ الأنواع.

مسابقة الأفلام القصيرة حول الطاقة المُستدامة.
تظاهرةٌ سنوية، تنافسية، تأسّست في عام 2010، تنعقد في "مونترويّ"، وهي مخصصة للأفلام القصيرة.

مهرجان الأفلام القصيرة حول الماء.
مهرجانٌ سنويّ، تنافسيّ، تأسّس في عام 2010، ينعقد في "لو غرو دو روا"، وهو مخصص للأفلام القصيرة.

مهرجان الفيلم البيئيّ.
مهرجانٌ سنوي، تنافسيّ، تأسّس في عام 2010، وينعقد في بواتييه، ويهتمّ بالأفلام القصيرة.

قد ينال إعجابكم