متابعات

مهرجان الجزيرة للأفلام التسجيلية: اليوم الثالث

في يومه الثالث، يواصل مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية السبت أنشطته المكثفة التي دشنها الخميس بعرض فيلم "أوتار مقطوعة" للمخرج الفلسطيني أحمد حسونة، ويتحدث الفيلم عن أطفال في غزة حلموا بأن يصبحوا عازفين مشهورين قبل أن يتبدد حلمهم وتتغير أفكارهم الجميلة بفعل القصف الإسرائيلي. تلا ذلك عرض فلكلوري لفرقة "الكوفية الفلسطينية" ضمّت أطفال لاجئين من مخيم عين الحلوة الفلسطيني بلبنان.

وقدم رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الإعلامية الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني كلمة افتتاحية أكد فيها على أن حجم طلبات المشاركة وأعداد الأفلام التي قبلت من بلدان متعددة عززت الأمل في الارتقاء بمهرجان الجزيرة للأفلام التسجيلية إلى آفاق أرحب وأكثر تميزا، فيما أكد مدير المهرجان عباس أرناؤوط على تميز الدورة العاشرة بالحضور الأكبر على الإطلاق من جانب الدول المشاركة.

ندوات:
وعلى هامش المهرجان، أقيم العديد من العاليات وورش العمل والندوات مثل ندوة اللغة العربية في وسائل الإعلام التي أقيمت بالاشتراك مع وزارة الثقافة القطرية.

كما أقامت قناة الجزيرة الوثائقية ثلاث ورشات عمل الجمعة شهدت تفاعلا واضحا من قبل الحضور الكثيف الذي اكتظت به قاعة الندوة من الجمهور والمنتجين وصناع الأفلام والمهتمين بصناعة الفيلم الوثائقي في العالم العربي.

وعقدت أولى الندوات حول التوجهات التحريرية لإنتاجات قناة الجزيرة  الوثائقية، تحدث فيها كل من أحمد محفوظ، مدير قناة الجزيرة الوثائقية وعادل عبدالرحمن مسؤول التخطيط، وأدارها غسان بوحسين مدير إدارة المشتريات بالقناة.
وكشف مدير الوثائقية أنه انطلاقا من العامين الماضيين فإن الجزيرة الوثائقية خطّت جدولة برامجها على معطيات علمية دقيقة ودراسات ممحصة، منوها أن القناة لها أزيد من 2200 فيلم في أرشيفها، وأن المحاولات من أجل رفع قيمة الدقيقة الواحدة مستمرة تماشيا مع الجودة التي تطمح إليها القناة.

وقدم عادل عبدالرحمن الخطوط العريضة لأجندة وبرمجة القناة خلال العام المقبل (2015)، مبرزا أن شبكة الجزيرة تسعى لتكون رائدة عالميا في مجالها ورسالتها.


حفل توقيع كتاب "كيف نُفكر وثائقيا"

أما الندوة الثانية فعقدت بعد الظهر واستضافت فيها الجزيرة الوثائقية مخرجين شابين من تونس حيث ناقشت مسارات وتحولات صناعة الفيلم الوثائقي بعد الثورة. من حيث الجرأة في طرح القضايا والظواهر المتعلقة بتحولات مجتمع ما بعد الثورة.
ومن أهم ما تم التطرق إليه الصعوبات والاشكالات التي تواجهها صناعة الفيلم الوثائقي في تونس خاصة بغياب الدعم الحكومي من قبل الثورة وبعدها.

وخصصت الندوة الثالثة لعرض كتاب الجزيرة الوثائقية الخامس"كيف نفكر وثائقيا" وأدارها أحمد مجاهد رئيس قسم المحتوى الرقمي بقناة الجزيرة الوثائقية واستضاف فيها كلا من مدير القناة أحمد محفوظ والحبيب الناصري رئيس جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة والباحث التونسي أحمد القاسمي والكاتبة الجزائرية ضاوية خليفة.

وركزت الندوة والنقاش الذي دار خلالها على الدور الرائد لقناة الجزيرة الوثائقية في توفير الإطار النظري للباحثين في مجال الفيلم الوثائقي عبر إثرائها المكتبة العربية بكتابها الخامس، فيما أكد مدير القناة على الطفرة الرقمية الملحوظة التي حققتها القناة خلال الأشهر القليلة الماضية وشهدت تضاعف عدد متابعيها على المنصات الرقمية ليصل إلى نحو خمسة ملايين متابع.

وأقيم بعد ذلك حفل توقيع الكتاب بحضور مصطفى السواق مدير عام شبكة الجزيرة بالإنابة و أحمد محفوظ مدير قناة الجزيرة الوثائقية.

جوائز المهرجان:
ويختتم المهرجان أعماله الأحد بإعلان الجوائز التي تنقسم إلى قسمين: جوائز المهرجان والجوائز الخاصة، إذ تتوزع الفئة الأولى على الذهبية وجائزة لجنة التحكيم وجائزة "أفق جديد"، وهذه الأخيرة مخصصة لطلبة المعاهد الفنية والمخرجين، وتمنح لأفضل الأفلام من إنجاز الهواة أو الطلبة أو الناشئين.
أما الجوائز الخاصة فتقدمها قناة الجزيرة الوثائقية، وتمنح لأفضل ثلاثة أفلام تسجيلية عربية، شرط ألا تكون من إنتاج شبكة الجزيرة الإعلامية. والثانية تقدمها إدارة الحريات العامة وحقوق الإنسان في الشبكة، والثالثة جائزة الطفل والأسرة برعاية قناة الجزيرة للأطفال.
ويمثل المشاركون في هذه الدورة شبكات تلفزيونية عربية وأجنبية مختلفة، علاوة على شركات الإنتاج، وستكون هناك مساحة واسعة للمخرجين والعاملين بالمؤسسات الإعلامية.
يشار إلى أن الدورة العاشرة من مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية تحمل شعار "خطوات" تعبيرا عن أن الخطوة الأولى التي بدأتها مسيرة المهرجان أصبحت خطوات بعد عشر سنوات من النجاح، كما أن الشعار مستلهم من الحكمة القائلة "رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة".

قد ينال إعجابكم