متابعات

246 فيلما في hot docs نصفها نسائي!

أسامة صفار - تورنتو

يطبق المهرجان الشعار الذي يرفعه للدورة الـ 25 حرفيا ويحقق المساواة بين صناع وصانعات الأفلام.

تحت شعار المساواة بين الرجل والمرأة يستعد المهرجان الكندي للأفلام الوثائقية " Hot Docs" للانطلاق ب 246 فيلما، صنعت نصفها نساء، في 26 أبريل 2018 وحتى 6 مايو.

ويقدم المهرجان الأكبر في أمريكا الشمالية تجربة فريدة في دورته الجديدة حيث ينفذ الشعار الذي يرفعه للدورة الـ 25 حرفيا  ويحقق المساواة بين صناع وصانعات الأفلام و كان المهرجان نفسه قد حقق نسبة مساواة في صناعة الأفلام التي عرضت داخل مختلف برامجه وصلت إلى 48 % العام الماضي .

وبرر شين سميث مدير المهرجان الأمر في تصريحات صحفية:" لأن المرأة ممثلة تمثيلا جيدا بين المسؤولين التنفيذيين للتمويل  وهم الذين يقررون ما يحصلون عليه من المال وما يظهر علي الشاشات".

وأضاف "اخترنا عبر لجان المشاهدة 246 فيلما من بين حوالي 3000 فيلم تقدمت للمشاركة في المهرجان "

يذكر أن نصف المخرجين الذين يعملون في المجلس الوطني للسينما في كندا في الفترة من عام 2017 إلى عام 2018 هن من النساء.

ومن بين الجهات المشاركة في المهرجان دول أستراليا والنمسا والولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل وكندا والصين وجمهورية التشيك والدنمارك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وإسرائيل واليابان وكوريا والنرويج والسويد   وإنجلترا ونيوزلندا.

اختارت إدارة المهرجان 12 سينمائيا وصحفيا وناقدا من مختلف دول العالم لتحديد الفائزين بجوائز المهرجان.

واختارت إدارة المهرجان 12 سينمائيا وصحفيا وناقدا من مختلف دول العالم لتحديد الفائزين بجوائز المهرجان حيث يتولى لجنة تحكيم المسابقة الدولية كل من الأكاديمي الأمريكي روبي ريتش أستاذ الاعلام الرقمي بجامعة كاليفورنيا وجستين ناغان المنتج والمخرج الوثائقي الأمريكي والإعلامي والقانوني الكندي جيف ليندي.

وتتكون لجنة تحكيم المسابقة الكندية من المخرج الأمريكي بيل جوينزلر و الكندي ماجالي سيمارد والصيني يانج تشانج  وفي لجنة تحكيم الأفلام متوسطة الطول اختارت إدارة المهرجان كلا من المخرج الكندي بريت ستوري و الكندية ليزاجاكسون و تقوم علي التحكيم في مسابقة الأفلام القصيرة جينا دنكان نائبة رئيس مؤسسة بروكلين للسينما في الولايات المتحدة الامريكية و المخرج الأمريكي إيان دانييل و المنتجة الأمريكية رافائيلا حسين.

وبالإضافة إلى أكثر من 250 مخرجا يستضيف Hot Docs عددا من الناشطين المميزين وبينهم مغني الراب البريطاني M.I.A وجونلي لي المدير المشارك لمركز فريد روجرز لرعاية الأطفال في الولايات المتحدة وأسطورة موسيقى الروك الكندية راندي باكمان. و أنيتا لو من مؤسسة Feminist Frequency ؛ و سارة راتلي ، التي كانت مسجّلة في أول برنامج تدريبي لنساء الفضاء في وكالة ناسا .

تشمل المنافسات مسابقات Spectrum وInternational Spectrum، بالإضافة إلى أعمال قصيرة ومتوسطة الطول وتعتبر جوائز Hot Docs مؤهلة لأكاديمية الأوسكار في فئة الأفلام الوثائقية القصيرة.

ويمنح المهرجان جوائز نقدية وجوائز بقيمة 260 ألف دولار في بالإضافة إلى جوائز الصناعة لصانعي الأفلام وجوائز منتدى Hot Docs وجوائز الجمهور.

والجوائز هي أفضل فيلم وثائقي كندي وتبلغ قيمتها 10 آلاف دولار وجائزة لجنة التحكيم الخاصة ويمنح صانع الفيلم الفائز بها 5 آلاف دولار ثم جائزة المخرج الكندي الصاعد وقدرها 3 آلاف دولار وفي فئة المسابقة الدولية تمنح جائزة بـ 10 آلاف دولار لأفضل فيلم وثائقي.

وهناك أيضا جائزة لجنة التحكيم الخاصة وقدرها 5 آلاف دولار وجائزة المخرج السينمائي الدولي وقدرها 3 آلاف دولار  ثم  أفضل فيلم وثائقي متوسط الطول وقدرها 3 آلاف دولار  وأفضل فيلم كندي قصير و قدرها 3 آلاف دولار أما جوائز الجمهور فهي جائزة روجرز للجمهور لأفضل فيلم وثائقي وتبلغ قيمتها 50 ألف دولار.  

يحكي فيلم The Artist & The Pervert أو " الفنان والعودة "من إخراج المخرجين بياتريس بيهن و رينيه جيبهاردت عن الحياة الزوجية لكل من جورج فريدريش هاس - "أهم ملحن حي" ، وفقا لمجلة كلاسيك فويس - وزوجته مولينا.

ومن بين الأفلام التي ينتظرها الجمهور، سيكون فيلم The Artist & The Pervert أو " الفنان والعودة "من إخراج المخرجين بياتريس بيهن و رينيه جيبهاردت ويحكي الفيلم عن الحياة الزوجية لكل من جورج فريدريش هاس - "أهم ملحن حي" ، وفقا لمجلة كلاسيك فويس - وزوجته مولينا.  ووفقاً  للفيلم ، فإن "مولينا ويليامز-هاس" المستقلة بشدة هي امرأة أخضعت نفسها لرغبات رجل في مجتمع أبوي و الأسوأ من ذلك أنها كانت أميركية من أصل أفريقي تتولى دور "العبد" في المعادلة .

ومن العنصرية بين الرجل والمرأة إلى عنصرية من نوع مختلف في الولايات المتحدة أيضا يقدم فيلم " المتحدة للتزلج على الجليد "

ويطرح المخرجان ديانا وينكلر وتينا براون لأول مرة القضية بزاوية غير متوقعة: حيث أماكن ممارسة هذه الرياضة التي كانت محورية في الثقافة السرية للعائلة للأميركيين الأفارقة لعقود من الزمن.

أما فيلم " عمال النظافة " فيطرح القضية الساخنة حول مدي الخصوصية التي يتمتع بها رواد الشبكة العنكبوتية ويضم المخرجين هانز بلوك وموريتز ريسويك.

ويتساءل الفيلم عما إذا كان رواد الإنترنت تنازلوا أيضًا عن الحرية والديمقراطية لشركات التكنولوجيا؟

وأقيمت نسخة عام 2017 من المهرجان في الفترة من 27 أبريل إلى 7 مايو، وكان عدد الحضور فيها حوالي   215 ألف شخص.

يعد مهرجان " Hot Docs " الكندي الدولي للأفلام الوثائقية أكبر مهرجان وثائقي في أمريكا الشمالية ويقام سنوياً في تورنتو بمقاطعة أونتاريو في كندا. وتم تأسيس Hot Docs عام 1993 من قِبل المنظمة الوثائقية الكندية وعُقدت الدورة الأولي في الفترة من 24 إلى 27 فبراير 1994.

قد ينال إعجابكم