أخبار

لقاء الذكريات لنجوم فيلم (الأب الروحي)

 
 بعد مرور 45 عاما تجمع من جديد طاقم فيلم (الأب الروحي) في نيويورك لإحياء ذكريات تجارب الأداء والمثابرة والإلهام التي أنتجت سلسلة أفلام المافيا التي حصدت عدة جوائز أوسكار. واستعاد النجوم تلك الأيام عندما اعتبر منتجو الفيلم أن آل باتشينو أقصر من اللازم وكانوا على وشك الاستغناء عن فرانسيس فورد كوبولا مخرج سلسلة الأفلام بينما تعين على النجم مارلون براندو إجراء تجربة أداء أمام الكاميرا مثل أي ممثل مغمور.
 
وسط ستة آلاف متفرج في ختام مهرجان تريبيكا السينمائي استمتع كوبولا وباتشينو والنجوم روبرت دي نيرو وديان كيتون وجيمس كان وتاليا شاير وروبرت دوفال بمتابعة فيلمي (الأب الروحي) إنتاج عام 1972 و(الأب الروحي: الجزء الثاني) إنتاج عام 1974. قال كوبولا "لم أشاهد هذين الفيلمين منذ سنوات... كانت تجربة عاطفية للغاية".
 
وقد حصد الفيلمان تسع جوائز أوسكار وأصبحت قصة اليتيم الذي هاجر من صقلية إلى الولايات المتحدة في مطلع القرن العشرين حيث أسس عائلة كورليوني الإجرامية من كلاسيكيات السينما. إلا أن بدايات الفيلم لم تكن مبشرة.. يتذكر كوبولا كيف كانت استوديوهات باراماونت تريد فيلما "رخيصا وسريعا" تجري أحداثه في السبعينات من القرن العشرين. وكان كوبولا نفسه على وشك الطرد من العمل عدة مرات وواجه معارضة شرسة للاستعانة في الفيلم بكل من باتشينو الذي أدى دور مايكل كورليوني وبراندو الذي قام بدور الأب الروحي. كان براندو، الذي توفي في عام 2004، واجه سلسلة من الإخفاقات في إيرادات الأفلام بعد نجومية في الخمسينات كما كان معروفا بأنه شخصية صعبة. (رويترز)

قد ينال إعجابكم