أخبار

" مجزرة أوسلو" بمهرجان برلين

 

فيلم "أوتويا 22 يوليو" ينضم إلى مهرجان برلين السينمائي وهو فيلم يجسد  الأحداث التي وقعت عندما قام متطرف يميني بقتل 77 شخصا بالنرويج، في تموز/يوليو من عام 2011.       

جرى أمس الثلاثاء إضافة فيلم جريء، يجسد  الأحداث التي وقعت عندما قام متطرف يميني بقتل 77 شخصا بالنرويج، في يوليو من عام 2011، إلى المسابقة الرئيسية لمهرجان برلين السينمائي  الدولي (برليناله). 
      
وكان فيلم "أوتويا 22 يوليو" - وهو من إخراج النرويجي، إريك بوب، وتدور  أحداثه حول هجومين قام بهما أندرس بيرينج بريفيك - هو آخر فيلم يتم  اختياره لإضافته إلى الافلام التي سيتم عرضها هذا الشهر في المهرجان  الذي لا يبتعد أبدا عن المواضيع السياسية الحساسة. 
      
وقال رئيس المهرجان، ديتر كوسليك، في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، إن  "الفيلم يعرض القتل... من منظور الضحايا". 
      
وكان بريفيك قام في البداية بتفجير سيارة في الحي الحكومي في أوسلو، وهو  ما أسفر عن مقتل 8 أشخاص. ثم قام بتنفيذ هجوم أكثر بشاعة، عندما استهدف  معسكر يديره الجناح الشبابي لحزب العمال النرويجي، في جزيرة أوتويا  القريبة.  
      
ومن بين النجوم الذين من المتوقع أن يشاركوا في الدورة الـ68 للمهرجان، الذى تنطلق فعالياته فى الخامس عشر من شباط / فبراير وحتى الخامس  والعشرين من الشهر ذاته، روبرت باتينسون وجايل جارسيا بيرنال وبيل نيجي وجيف دانيالز وتيلدا سوينتون ويواكين فينيكس وإيزابيل هوبيرت. 
      
ويترأس المخرج الألماني، توم تيكوير، لجنة تحكيم المهرجان التي تضم ستة  أعضاء. 
      
ومن المقرر أن يكون الفيلم الجديد للمخرج الامريكي، ويس أندرسون، "جزيرة  الكلاب"، الذي تدور أحداثه حول ولد صغير يبحث عن كلبه المفقود، هو أول فيلم رسوم متحركة يتم عرضه الأسبوع المقبل لتدشين المهرجان. 
      
ومن المقرر أن يعرض مهرجان برليناله مرة أخرى، عددا كبيرا من الأفلام التي تدور أحداثها حول اللاجئين، والتي تشمل فيلم وثائقي عن الحياة في أحد دور اللجوء الرئيسية ببرلين. ( د ب أ) 
      
    

قد ينال إعجابكم