أخبار

وفاة الكاتب والروائي شريف حتاتة

الكاتب الكبير وافته المنية بعد رحلة عطاء حافلة.

نعى الوسط الأدبي في مصر  الكاتب والسياسي اليساري شريف حتاتة الذي توفي الاثنين بأحد مستشفيات ألمانيا عن 94 عاما.
 
ونشرت دار روافد للنشر والتوزيع بيانا على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك قالت فيه "الدكتور شريف حتاتة في ذمة الله، المثقف الشامل الأديب والسياسي والمناضل كان شابا فوق التسعين".
 

"كان عقله شعلة نشاط حتى اللحظات الأخيرة، في النهاية تمكن المرض منه ووافته المنية أثناء تلقيه العلاج في ألمانيا. رحيله خسارة كبيرة للوطن".
 

ولد حتاتة في 1923 وتخرج في كلية الطب بجامعة فؤاد الأول التي تغير اسمها لاحقا إلى جامعة القاهرة. انصب اهتمامه على السياسة وسُجن بسبب نشاطه السياسي 15 عاما حتى أُطلق سراحه في الخمسينيات.

 عمل في وزارة الصحة وفي منظمة العمل الدولية حتى عام 1980 ليتفرغ بعد ذلك تماما للكتابة. صدر له أكثر من 20 مؤلفا بمجالات الرواية والدراسات وأدب رحلات. من أبرز رواياته (الهزيمة) و(الشبكة) و(قصة حب عصرية) و(نبض 
الأشياء الضائعة) و(عمق البحر) و(عطر البرتقال الأخضر) و(الوباء)  و(رقصة أخيرة قبل الموت).
 
وفي مجال الكتابة السياسية أصدر (فكر جديد في اليسار) و(العولمة والإسلام السياسي) و(فكر اليسار وعولمة رأس المال). كتب مذكراته (النوافذ المفتوحة) التي حكى فيها عن بداياته وشبابه وأفكاره منذ ولاته في لندن لأب مصري وأم إنجليزية.
 
تزوج الكاتبة نوال السعداوي ثم انفصلا في 2001 وتزوج بعدها الكاتبة والناقدة السينمائية الزميلة أمل الجمل إحدى كاتبات موقع الجزيرة الوثائقية.
 
ونعاه عدد كبير من الكتاب والشعراء والنقاد المصريين من بينهم الكاتب مصطفى بيومي والصحفي سيد محمود والناقد شعبان يوسف والشاعر محمود قرني والمخرج السينمائي يسري نصر الله والشاعر زين العابدين فؤاد الذي كتب "شريف حتاتة غير عنوانه.. يسكن كتبه وقلوب أصحابه وصفحات تاريخه".
 
كما نعته المنظمة المصرية لحقوق الإنسان الذي كان أول أمين عام لها بعد تأسيسها في 1985، وقالت في بيان "تشيد المنظمة بالدور الوطني الذي لعبه الفقيد في الدفاع عن حقوق الشعب المصري وحرياته". "رويترز"

قد ينال إعجابكم

بورتريه

السادات .. ممثلاَ!

لم يكن السادات يعشق السينما فقط.. وإنما كان يتمنى أن يصبح من نجومها.. وكان منذ فجر شبابه يحلم بالوقوف أمام كاميرات...