شارك

الأمازون بعين أخرى 1 - في ضيافة سكان الأمازون

تدمير البيئة؛ تراجع الاقتصاد، الانقسام الثقافي - على الرغم من أن هذه المواضيع تهيمن على وسائل الإعلام، إلا أنها غالباً ما يتم تجاهلها في المكان الذي تُحدث فيه أكبر الأضرار. منطقة الأمازون والتي يمثل أكبر الغابات المطيرة على وجه الأرض، تنتج 20 بالمائة من الأكسيجن العالمي، والذي يمثل فعليا رئتي هذا الكوكب.

في هذه السلسلة المكونة من ستة أجزاء ينضم المغامر وصانع الأفلام "رضا باكرافان" إلى الصحافية "فيليبا ستيوارت" من أجل الكشف عن الجرائم البيئية الخطيرة التي تحدث حاليًا في الأمازون وتجربة أكبر غابة مطيرة في العالم في رحلة فريدة من نوعها على طول الساحل. طريق ترانازازوني..

يسافرون على الطريق بالدراجة وعلى النهر بواسطة القوارب، ويكتشفون هشاشة "رئات الكوكب" والحياة المدمرة لأولئك الذين ينشئون عليها البيوت، يلتقون بالقبائل الأصلية في المنطقة، ويقدمون أصواتهم وقصصهم بطريقة لم يسبق لها مثيل من قبل، فهي ليست مشكلة تواجهها القبائل المحلية والسكان الأصليين فقط، إنها قضية تؤثر على كوكب الأرض.

Video ads