شارك

الإسلام في المرأة

راوي الفيلم هو داعية يسافر حول العالم كثيرا ليصحح صورة الإسلام و يتحدث عنه في الكنائس والجامعات ، وقد لاحظ خلال سفراته المتعددة أن معظم معتنقي الإسلام الجدد هم من النساء، ويؤيد مشاهدته هذه، دراسة قامت بها جامعة كمبريدج البريطانية ومشاهدات الجمعيات الإسلامية حول العالم.

فسافر إلى أكثر من ١٢ مدينة ليسأل ١١ متحوّلة للإسلام عن أسباب و قصص اعتناقهنّ له وكذلك إمرأة غير مسلمة لكنها تدرس الإسلام و مهتمة به عن أسباب اهتمامها و هذا بالإضافة لعالمتين جامعيتين إحداهما تدرس في جامعة الأزهر والأخرى في جامعة هارفارد الأمريكية

ليكتشف سر انجذاب النساء للإسلام أكثر من الرجال وهو ما يعلنه في نهاية الفيلم.