شارك

الريجيم القاتل

يقدم هذا الفيلم لمحة عن المرض المميت الذي يتمثل في فقدان الشهية، بطلة قصته فتاة اسمها "إيما"، تبلغ من العمر 18 عاما، سهرت بنفسها على تصوير كفاحها مع المرض، ولحظات موتها. كانت "إيما" تعلم أن تصويرها للفيلم سينتهي بإحدى الطريقتين، إما أن تسترد عافيتها، وإما أن يدمرها هذا المرض ويقتلها. "إيما" هي المتحدث الرئيسي في الفيلم، بالإضافة إلى والديها، وأصدقائها، والأطباء والاختصاصيين الذين رافقوها طيلة فترة العلاج. كانت تسعى "إيما" لأن توصل رسالة عبر فيلمها "اختر الحياة إن كنت قادرا على ذلك".