شارك

الزعيم إسماعيل الأزهري

ولد الأزهري في بداية القرن العشرين ليجعل من استقلال السودان همه الأكبر، عاصر الأزهري أحداث جسام وعظيمة في تاريخ السودان، وأخذ على عاتقه طرد المستعمر وجلاء قواته عن الأراضي السودانية، ليكون بحق، رافع علم استقلال السودان ورائد الديموقراطية فيه. كان يرى أن حل مشاكل الديموقراطية بإعطاء مزيد من الديموقراطية، ولا يذكر تاريخ السودان الحديث إلا ويذكر معه اسم الزعيم الأزهري.