شارك

الطابق التاسع

"الطابق التاسع" وثائقي يذكر بتركة كندا العنصرية المظلمة ضد المتظاهرين السود، يحكي قصة الصراع العرقي الأكثر إثارة وعنفًا في التاريخ الكندي الحديث.

في فبرار عام 1969 قام مئات من الطلاب باحتجاز أنفسهم داخل قسم الحاسوب في الجامعة احتجاجا على مزاعم عنصرية تتعلق بأحد أساتذة الجامعة، وتحولت المظاهرة التي كانت مسالمة في البداية إلى أحداث عنف بشعة عندما أضرموا النيران بالمبنى وحطموا الحواسيب، وصدرت مجموعة من التهم الجنائية بحق 97 من المتظاهرين.

يروي هذا الفيلم في جزأين وقائع أعمال الشغب لجامعة السير جورج وليامز في مونتريال خلال شهر فبراير 1969، من خلال مقابلات مع الناجين، وكذلك لقطات إخبارية والتسجيلات الصوتية، عن كيفية تصاعد اعتصام طلاب مسالمين احتجاجًا على السلوك العنصري المزعوم للبروفيسور بيري أندرسون..

والفيلم عبارة عن عدة مواد أرشيفية، بعضها نادر للغاية، يقدم شهادة اليوم من الذين شاركوا في الأحداث وهم يتحدثون عن قرب حول الواقعة، ومن الواضح أنهم لا يزالون مسكونين بها.