شارك

العمر الرابع

يعرض الفيلم قصص نجاح وحكايات قوية وشيقة وتجارب تقدم المواطن العربي المتقاعد بصيغة مغايرة ونموذج يقتدى به. فلطالما ساد الاعتقاد في مجتمعاتنا العربية أن التقاعد ولا سيما الشيخوخة هما بمثابة الحكم بالموت وتبقى صورة الذين يتجاوزون سن الستين صورة سلبية ترتبط بالمرض والعجز والملل. سنتناول عدة شخصيات من المغرب وبيروت برزت لديهم مواهب لم يعرفوا بوجودها سابقاً، فكتبت لديهم حياة جديدة بعد سن متقدم. بالإضافة إلى هذا الجانب الإيجابي من التقدم في السن، سيعالج الفيلم مسألة المسنين الذين لا يملكون خيار الراحة والتقاعد لعدم وجود أنظمة وقوانين ترعى الشيخوخة في العالم العربي.