الغزو الجديد

فيلم يسلط الضوء على ظاهرة عرفتها مدن مغربية كمراكش فاس والصويرة مؤخرا، حيث لم تعد تقتصر ملاحقة السياح بمراكش على عرض خدمات لإرشادهم أو حثهم على شراء منتوجات تقليدية، فقد صار الأمر مختلفا خلال السنوات القليلة الماضية في ظل ما تعرفه المدينة العتيقة من تهافت للأجانب الأغنياء والفنانين والمشاهير والمتقاعدين على اقتناء رياضات أو دور بكنف دروبها وحاراتها السابحة جلها في بحر من العدم وشدة الحاجة وضعف البنية التحتية. حيث تملكت هؤلاء القادمين من أراضي الضباب، رغبة في امتلاك رياضات بهذه المدينة العتيقة التي وجدوا في دروبها سحرا خفيا لا يعرفه سواهم. بل وتجاوز عشق هذه المدينة الحمراء للشخصيات العالمية، إلى الأجانب البسطاء، وارتفعت على إثر ذلك، المعاملات العقارية إلى أرقام خيالية حتى أضحت أحياء كاملة بعينها قابلة للبيع.