شارك

المهنة مريض

بينما يحلم كل مريض بالشفاء ويسعي إليه داعيًا الله، وباذلًا كل الجهد لتقصي طرق الشفاء، يتخذ هؤلاء سبلًا أخرى للابقاء على مرضهم، فقد صار المرض والعلة باب رزق، حين أخذ طلبة ‏كلية الطب يستخدمون المرضى الحقيقيين كحالات للدراسة بعيدًا عن المستشفيات حيث أماكن الدروس الخصوصية.‏

حالة من الاستغلال والاحتياج المتبادل بين مرضى لا يجدون ما ينفقونه علي مرضهم فيستغلهم طلبة كلية الطب وأساتذتها لشرح حالاتهم المرضية مقابل مبلغ من المال، وقد يصل بعض ‏المرضى للوعي واداراك حالاتهم المرضية فيأخذون في ابتزاز الطلبة لدفع مبالغ أكبر خاصة في فترة الامتحانات، بين الاحتياج والاستغلال هناك وسيط.

يقوم الفيلم بالتعرف على هؤلاء المرضي وحيواتهم بين اللقاءات المباشرة، واستقصاء لما يحدث داخل الدروس الخصوصية التي يتلقاها طلاب الطب، كما يعرض أيضا وجهة النظر الأخري ‏عبر أساتذة الطب والمسئولون عن العملية التعليمية داخل كليات الطب