شارك

تاكسي الحرية: باريس

 

بعد أن تعرضوا للضغوطات وقمع أنظمة بلادهم العربية بسبب نشاطاتهم السياسية اضطروا للهرب و اللجوء إلى فرنسا وتحديداً إلى باريس، وفيها وجدوا أنفسهم مضطرين للعمل كسائقي تاكسي. ورغم عملهم الاضطراري هذا إلا أنهم مع الوقت بدؤوا بتقبله، وأصبح التاكسي يعني لهم الكثير لما يوفره لهم من حرية، بالإضافة إلى كونه مصدر رزقهم الوحيد، بل ويمنحهم لذة التجول في باريس وكأنهم سوّاح في هذه المدينة التي تعج بالسيّاح، وكأنها، أي باريس، سيناريو متجدد يعيدون اكتشافه كل يوم كونهم يتجولون فيها في كل الأوقات، مما ينسيهم ما تعرضوا لهم من قمع في بلدانهم الأصلية.