شارك

حكايات المراهقين - حياتي الرياضية

يعرض الفيلم قصة عدد من المراهقين الأردنيين الذين ينتظمون في تدريباتهم الرياضية تحت قيادة أحد المدربين، ويحكي كل منهم عن تأثير ممارسته الرياضة عليه وعلى حياته، وتقودنا القصة نحو الحديث عن أزمة الملاعب في الأردن، حيث يعاني الشباب من قلة الملاعب المتاحة.

في السعودية نستعرض قصة اثنين من المراهقين، القصة الأولى لمراهق يطمح في الالتحاق بكلية الشرطة، ولذلك يذهب يوميا للقيام بالتمرينات الرياضية لتأهيل نفسه بدنيا لاختبارات الالتحاق بالكلية، أما الآخر فهو نجل أحد لاعبي كمال الأجسام السعوديين، ويرغب في أن يصبح مثل والده.

أما في المغرب، فيعرض الفيلم قصة مميزة لمراهق يطمح في أن يصبح عدّاء، وسط معارضة عنيفة من جانب والدته وأسرته، لكنه لا يأبه لذلك ويستمر في الاستعداد لتحقيق حلمه، لدرجة أنه يقوم بترك مدربه والبحث عن مدرب آخر يلبي طموحاته.