شارك

حكاية طبق - الطنجية المراكشية

أكلة «الطنجية» التي لا تذكر إلا بإضافة المراكشية إليها، دلالة على أننا مع طبق تختص به مدينة مراكش دون غيرها، وكما هو الحال مع الطاجين، فكلمة طنجيَّة مزدوجة المعنى، فهي تدل على إناء فخاري مصنوع من الطين المنتفخ، وعلى وجبة من لحم الخروف أو العجل تخلط بها البهارات وتطهى في الإناء ذاته وتُطمر تحت الرماد الساخن.

بعضهم يلخص الطنجية المراكشية في عبارة لذة خيالية، وبعضهم الآخر يلخصها في جملة أن للتراث ملذاته. وتبدو الطنجية طبقاً غريباً ليس في مذاقه فحسب، بل أيضا في طبيعة تهيئته وأصوله المتواضعة، فضلا عن أنها وجبة لا تطهى على نار مشتعلة ولا حتى هادئة، بل تطهى على ما بعد اشتعال وخمود النار، وبالتالي على دفء الرماد.