شارك

صيد الخريف في واحة الفيوم

يحكي الفيلم قصة رحلتين متوازيتين إلى واحة الفيوم تقطع إحداهما الأخري، الأولى للطيور المهاجرة، والثانية للبشر الذين يهوون الصيد ويسعون خلف تلك الطيور المهاجرة، نمر عبر ذلك بقصص فرعية ممتدة عبر الفيلم عن الصيد: أسراب الطيور المهاجرة و الصياد : الرحالة الذين يأتون من كل نقطة على وجه الأرض لأجل هذا الغرض. المرشد: مجموعة من الأسر التي تعيش في نقاط الصيد حول البحيرات في الفيوم من أهل المنطقة، تساعد الصياد وتوفر له كافه إحتياجاته اللازمة.