شارك

عصر الآلة

لم يعد البشر النوع السائد على الأرض. في عام 2014 ، تجاوز عدد الأجهزة الإلكترونية المحمولة عدد سكان الكرة الأرضية. إذا قمنا بتضمين أجهزة كمبيوتر غير متنقلة، سيصل عدد الأجهزة المتصلة بالإنترنت إلى 34 مليار بحلول عام 2020.

لا نرغب في القيام بالأعمال المنزلية، وسنشتري بكل سرور أي إنسان آلي يمكن أن يكون مفيدًا مثل غسالة الصحون أو غسالة الملابس، القيادة هي مضيعة هائلة للوقت التي يمكن أن تحققها سيارات الروبوت بشكل أفضل إذا كان بإمكاننا تعليمها القيام بذلك، وبالطبع فان مثل هذا الروبوت سيلغي عمل آلاف السائقين
الإنسان الآلي تدخل أيضا في صناعات الغزل والنسيج وصناعة الإعلام والجوازات والطيران مما أدى إلى تقليل عدد العمال في بعض الصناعات التي طبقت التكنولوجيا الحديثة.

فهل ستحل الروبوتات محل البشر في المستقبل البعيد؟ وهل نتجه نحو مستقبل بلا وظائف؟