شارك

فرقة الجركن

مجموعة بدوية اتخذت من مخلفات الحروب آلات يستخدمونها للعزف الموسيقي. فصار صندوق الذخيرة وجراكن الوقود مصدرا للألحان. في محاولة منهم لنفخ روح الحياة في أداوت الموت, ولبعث تراث بدوي من تراب الأرض. مطربون وعازفون يقدمون التراث البدوي من الشعر والأهازيج التي تحفظ خصوصيتهم وتقاليدهم. وتقدمها لجمهور غير محدود بحدود جزيرتهم ولا بالحدود المصرية كذلك.