قرى بدون رجال

بجبال الأطلس المغربية، قرى منعزلة في فضاء ساحر يأسر العين لكن لا مشاريع ولا مصانع ولا أراضي فلاحية للعمل مما يدفع بالرجال للرحيل نحو المدن، تاركين أهاليهم يعيشون مأساة الفقر والوحدة و قسوة الانتظار.
الفيلم يلتقي فاطمة وأطفالها الثلاثة بوادي أم الربيع، وحفيظة وفاطمة وطفلاتها الثلاث بدوار تيقليت، عائشة وسعيدة وماض أليم وأمل في المستقبل والخالة فاطمة وتجاعيد تخبئ الكثير، نساء مناضلات، مكابرات وشامخات شموخ جبال الأطلس يقاسين ويكدحن ويتمنين ويأملن أن يكون الغد أفضل لأبنائهن..
أن تشرق شمس يوم جديد ليجدن أزواجهن قربهن، يتحملون معهن عبء العمل وتربية الأبناء.. أن يفتحن عيونهن يوما ليجدن منطقة الأطلس بمشاريع تنموية سياحية تنقذ الأهالي من الفقر وتقي الأزواج عذاب الرحيل..