شارك

كان ياما كان مرتين

خرجت أسرة المخرجة (نعم) عام 1989 من بيروت إلى قرية في سهل البقاع اللبناني هربا من الحرب الأهلية اللبنانية. وفي عام 2012 هربت أسرة الطفل السوري (خليل) من درعا في سوريا إلى قرية غزة في لبنان هرباً من شبح الموت والخوف الذي خيم على سوريا. يحكي فيلم (كان يا ما كان مرتين) قصة الصداقة بين (خليل) و (نعم) وقصتي اللجوء والحرب اللتان وحدتهما.