شارك

ليست النهاية

وراء كل عملية زراعة للأعضاء ثمة شخص يصارع من أجل الحياة، وشجاعة للتبرع رغم المأساة، لكن ما هو الوجه الإنساني لنقص توفر الأعضاء؟ وما المعنى الحقيقي لأن تهب أحدهم هدية الحياة؟

إن معدل التبرع بالأعضاء في كندا هو الأدنى في العالم التصنيعي - وكل عضو مفقود هو أيضًا حياة. للمرة الأولى على الإطلاق ، يقدم هذا الوثائقي للمشاهدين إمكانية وصول غير مسبوقة إلى القصص البشرية الواقعية القوية عن التبرع بالأعضاء في كندا.

بعد إصابات دماغية، تقوم عائلة ماثيو، البالغ من العمر 28 عاماً، باتخاذ قرار التبرع بأعضائه. طفلة تبلغ من العمر أسبوعين تدعى هارلو تتلقى قلب متبرع من الجانب البعيد من القارة.. هذه ليست سوى بعض من قصص الحياة والموت الحقيقية لإظهار التأثير الدائم والأهمية الكبرى للتبرع بالأعضاء.