شارك

مأزق الابن الوحيد

شاهدوا معنا حكاية الفتى "بيما" الذي نشأ في ملجأ للأيتام في العاصمة النيبالية كاتماندو، بعد أن عجزت أسرته عن تدبير نفقات معيشته وإخوته الخمسة، فتخلت عن معظمهم ليتمكنوا من البقاء على قيد الحياة. معضلة "بيما"،الذي لم يتجاوز التاسعة عشرة من عمره وانتهى به المطاف في هولندا، هو أن والديه يرغبان في تزويجه من فتاة من نفس قريته التي ولد فيها وتقع على ارتفاع 13 ألف قدم في جبال الهيمالايا. ويشعر الفتى بالتمزق بين الرغبة في أن يلبي رغبة أسرته بجمع شتاتها، وبين الحياة في بيئة غربية معاصرة. فكيف سيحل المشكلة؟