شارك

محمد عبد الوهاب - الجزء الثاني

بينما كانت مصر تقف على عتبات قرن جديد، كان كل شيء فيها يتغير، السياسة، المجتمع، الثقافة، و بالطبع.. الموسيقى، أدرك محمد عبد الوهاب، مع غيره من الموسيقيين، هذه الحاجة لتطوير الموسيقى، لكنه كان أمهرهم صنعة وأقدرهم على المرور بين أجيال المستمعين بخفة وأستاذية. فصنع لكل جيل في القرن الجديد موسيقى تناسبه.. صنع قرناً من الموسيقى.