شارك

وجوه أفريقية - ج10 اكتشفوا بلادي بيتر واهوميدي

من خلال مهتنه كمرشد سياحي، قرر أن يحول نشاط السياحة في كينيا ليس فقط للذهاب للمحميات الطبيعية والأماكن الجبلية.. ولكن لزيارة القرى الفقيرة والمناطق الريفية.. ليعمل بعدها على تطوير تلك القرى من خلال تعليمهم فنون الصناعات اليدوية وفنون الرقص.. ليقرر بعدها عمل مؤسسة لبيع تلك المصنوعات، ومن خلال الربح الذي توفر، أنشأ بمساعدة بعض الأجانب مستشفى تخدم أكثر من 75 قرية، وتعالج آلاف المرضي.. ليصبح بيتر وهامي أحد النماذج الناجحة لتنمية الدول الأفريقية وينقل هذه التجربة لعدد من الدول الأخرى حول القارة..