شارك

وجوه أفريقية - ج2 صديق الفقراء مارتن كاريونجي

كان لديه حلم تغيير عالمه، تربي في قرى الماساي وسافر لإيرلندا للتعلم، درس طب العيون، ثم قرر أن يتعلم التنمية الاجتماعية، تعجب البعض من عودته لعوالم الماساي الفقيرة الصعبة في تنزانيا، ولكنه بدأ مشروعات طموحة في بيئة تستحق الاهتمام، سنوات قليلة وبدأت قرى الماساي تعج بحياة من نوع مختلف، أنشأ مشاريع للمياه النقية والكهرباء والمدارس والألبان وغيرها، بدأ أهل الماساي يهتمون بتعليم النساء والأطفال، وازدهرت حرف كثيرة بسبب الكهرباء، والآن يستطيع أبناء الماساي استخدام الإنترنت وحتى الواتس آب، لقد غير مارتن العالم فعلا.