شارك

وجوه أفريقية - ج3 معا نستطيع بول سميح

كانت نشأته كأحد أطفال الشوارع، حارب من أجل أن يتعلم ويصبح له مكان في المجتمع الغاني، عشقه للفنون البصرية كان له أبرز الأثر في إنشائه منظمة تهتم بأطفال الشوارع، جذب اهتمام الأطفال من خلال الفنون البصرية والموسيقى والرسم والألعاب.. ليعترف المجتمع الدولي بجهوده، ويتعاقد مع عدد كبير من الجامعات الأوروبية، ترسل متدريبها لمركزه.. من أجل نقل الثقافة الحديثة للأجيال القادمة.