شارك

يسمونهم البوماك

خلال القرون الخمسة من الاحتلال في منطقة البلقان من قبل الدولة العثمانية، دخل الإسلام في المنطقة، إما عبر المستوطنين الأتراك أو من خلال تحويل بعض السكان الأصليين، هذا هو حال شعب البوماك ببلغاريا، الذي تم إدخاله في الإسلام في القرن 17. خلال القرن الماضي، قامت الحكومات البلغارية المتتالية سواء كانت ديمقراطية أودكتاتورية بمحاولات لإدماج البوماك بالقوة في الثقافة البلغارية وهي الثقافة المسيحية الأرثدوكسية أو العلمانية الماركسية، بتحويلهم أو بإجبارهم على مغادرة البلاد للاستقرار في تركيا. وقد واجهت هذه المحاولات مقاومة مدعومة من البوماك، تعززها العزلة الجغرافية لهذا الشعب في الجبال.. البوماك شعب مسلم سلافي، له ثقافة وتقاليد غنية ومتنوعة كما تتميز لغته بكونها شفوية فقط وغير مكتوبة، مما يجعل تاريخه في الظل، مجهولا من قبل العالم، و هذا الفيلم الوثائقي سيسلط الضوء على هذا التاريخ.